in

5 هزات إرتدادية بالدريوش مؤخرا ناجمة عن الهزة القوية التي ضربت الناظور بقوة 6,4 درجات

رصد المعهد الوطني للجيوفيزياء، في الفترة ما بين 17 أبريل وفاتح ماي الجاري، خمس هزات أرضية بإقليم الدريوش، بقوة 4,3 درجات، و3,8 درجات، و3,5 درجات، و4,0 درجات، و4,5 درجات على سلم ريشتر، مما طرح الكثير من التساؤلات عن أسباب وتداعيات هذه الهزات المتتالية.

وفي حديث صحفي ، كشف رئيس قسم المعهد الوطني للجيوفيزياء، ناصر جبور، عن الأسباب وراء وقوع هذه الهزات المتتالية، كما سلط الضوء على مهام المعهد وكيفية اشتغاله

وأوضح المتحدث ذاته، أن الهزات التي سجلت مؤخرا في الأقاليم الشمالية بين الحسيمة والدريوش والناظور هي عبارة عن هزات أرضية ارتدادية ناتجة عن الهزة الرئيسية التي وقعت بالناظور في يناير 2016، والتي كانت عنيفة نسبيا حيث بلغت قوتها 6,4 درجات على سلم ريتشر، ورغم أن هذه الهزات جاءت متأخرة إلا أنها تعتبر طبيعية، ويمكن إرجاع هذا التأخر للجيولوجيا المعقدة للشريط الساحلي الشمالي المحاذي لبحر البوران أو الجزء الغربي من المتوسط. وتبقى هذه الهزات ضمن مجال الهزات الصغيرة إذ لم تتجاوز درجتها 4,5 على سلم ريشتر.

وقد لاحظنا أن خصائص هذه الهزات المسجلة تختلف عن الهزات الاستباقية (التي تسبق الهزات الرئيسية الكبيرة) والتي تكون مختلفة من حيث التوزيع الجغرافي ومن حيث القوة، كما لاحظنا أن الهزات الأخيرة المسجلة منذ أسبوعين تقريبا تملأ فراغا كان في النشاط الزلزالي بمنطقة في البحر، أي أن هذا الفراغ يمتلئ الآن بهذه الهزات الارتدادية المتأخرة.

وعن كيف تعامل المعهد مع هذه الهزات، قال جبور، إنه تم التعامل معها بالاعتماد على شبكة من محطات الرصد الزلزالي موزعة على كامل تراب المملكة، وبفضل سنوات من التجربة في ميدان المراقبة الزلزالية، يعمل المعهد الوطني للجيوفيزياء التابع للمركز الوطني للبحث العلمي والتقني، بالأساس على ضمان الرصد الزلزالي والتحذير، على مدار 24 ساعة وطيلة أيام الأسبوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

صورة : الصاروخ الصيني الضخم المتمرد قد يسقط في المغرب

مدير مؤسسة تعليمية متهم بمحاولة إغتصاب أستاذة