للعام الثاني على التوالي مداخيل قياسية ومكاسب دبلوماسية للمغرب

يسجل المغرب للعام الثاني عائدات قياسية من صادرات الفوسفاط الذي تملك المملكة أكبر احتياطي عالمي منه، مستفيدا من ارتفاع الطلب عالميا على الأسمدة ما يعزز أيضا مكانة هذه الثروة الطبيعية كورقة رابحة للدبلوماسية المغربية، بحسب مراقبين.

والمغرب الذي يملك سبعين بالمئة من احيتاطي الفوسفاط العالمي، هو أول منتج في إفريقيا والثاني في العالم بعد الصين.

وتمثل حصة المملكة من السوق الدولية لهذا المعدن حوالى 31 بالمئة، بحسب “المجمع الشريف للفوسفاط” الذي يحتكر استغلال وتصنيعه.

ويتوقع أن يرتفع رقم أعمال المجمع نهاية العام بنسبة 56 بالمئة مقارنة مع العام الماضي، ليصل إلى أكثر من 131 مليار درهم (نحو 12 مليار دولار)، بعدما سجل ارتفاعا نسبته 50 بالمئة بين 2020 و2021.

والفوسفاط مهم لصنع الأسمدة وتزايد الطلب عليها مقابل عرض محدود بسبب تداعيات جائحة كوفيد-19 ثم الحرب في أوكرانيا.

ويوضح الخبير في السياسات الزراعية عبد الرحيم هندوف أن هذا ما يجعل من الفوسفاط “مادة استراتيجية حيث يتزايد الطلب على الغذاء بتزايد سكان العالم من دون أن تتزايد المساحات المزروعة”.

ويضيف أن هذا “يجعل من الأسمدة الوسيلة الأنجع لرفع مردودية المزارع”، مشيرا إلى أنه “في إفريقيا وحتى بعض البلدان المتطورة، لا تزال هذه المردودية ضعيفة نظرا للافتقار للأسمدة، لذلك سيتزايد الطلب عليها مستقبلا”.

و حذر تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) هذا العام من أن “وفرة الأسمدة دوليا تظل محدودة (…) والتوترات الجيوسياسية يمكن أن تفرض قيودا جديدة على العرض في المدى القصير”.

نظرا لهذا التوتر، ارتفعت صادرات المغرب من الفوسفاط حتى أواخر سبتمبر بنسبة 66,6 بالمئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، بقيمة تفوق 91 مليار درهم (نحو ثمانية ملايين دولار)، وفق آخر نشرة لمكتب الصرف (رسمي).

ويعزو الخبير في القطاع منير حليم هذه الأرقام القياسية في الأساس إلى الإقبال الكبير على الأسمدة خلال فترة الخروج من الجائحة، ثم العقوبات التي فرضت على الصادرات الروسية.

كما يشير إلى “القيود الصارمة التي وضعتها الصين على صادراتها علما أنها مصدر رئيسي لهذه المادة، وارتفاع الطلب من جانب الهند، أحد أكبر المستوردين عالميا”.

ويراهن المغرب على الاستفادة من احتياطيه الضخم لزيادة إنتاجه من الأسمدة. فقد رفع المجمع طاقته الإنتاجية من 3,4 ملايين طن في 2008 إلى 12 مليون العام الماضي. ويتوقع أن تبلغ 15 مليون طن عند نهاية العام 2023.

وأعلن الديوان الملكي في بيان السبت عن مخطط اسثتماري يطمح إلى “الرفع من قدرات إنتاج الأسمدة مع الالتزام بتحقيق الحياد الكربوني قبل سنة 2040”. ويهدف هذا البرنامج الذي خصص له نحو 12 مليار دولار، إلى تزويد جميع المنشآت الصناعية للمجمع بالطاقة الخضراء في أفق العام 2027.

ويستغل المجمع أربعة مناجم، يمثل أحدها في الصحراء الغربية المتنازع عليها مع جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو)، نحو 8 بالمئة من مجموع الإنتاج.

بموازاة طموحه إلى رفع إنتاج الأسمدة، كثف المجمع حضوره الدولي في الأعوام الأخيرة وخصوصا في إفريقيا حيث يملك فروعا في 16 بلدا بينها مشروع لإنشاء مصنع للأسمدة في نيجيريا افتتح مؤخرا، وآخر أعلن عن اتفاق لإنشائه في إثيوبيا في أيلول/سبتمبر.

كما أعلن مؤخرا أنه سيخصص العام المقبل أربعة ملايين طن من الأسمدة “لدعم الأمن الغذائي في إفريقيا”. وهذا بعدما أرسل نحو 500 ألف طن إلى دول إفريقية هذا العام إما مجانا أو بأسعار مفضلة.

تصف وسائل إعلام نشاط المجمع خلال الأعوام الأخيرة “بالورقة الرابحة للدبلوماسية المغربية” على حد تعبير صحيفة “لوبينيون”، أو “الذراع الاقتصادية للدبلوماسية المغربية” حسب صحيفة “ليكونوميست” التي تساءلت “هل سيصبح المغرب متحكما في السوق مستقبلا؟”.

وتركز المملكة كل جهودها الدبلوماسية على حسم نزاع الصحراء لصالحها. ويحضر الفوسفات أحيانا في هذا السياق.

فقد أشار وزيرا خارجية المغرب وغواتيمالا في بيان مشترك في سبتمبر إلى “التركيز على الفلاحة والأسمدة” في التعاون بين البلدين، مع تجديد الأخير التأكيد على دعم الموقف المغربي من نزاع الصحراء الغربية.

وذكرت وسائل إعلام أن المغرب تراجع في سبتمبر عن تصدير شحنة من خمسين ألف طن من الأسمدة إلى البيرو بعدما تراجع الأخير عن سحب اعترافه بالجمهورية العربية الصحراوية التي أعلنتها بوليساريو من جانب واحد.

لكن الصفقات والاستثمارات التي يعلن عنها المجمع لا ترتبط تلقائيا بتغيير مواقف شركائه من نزاع الصحراء.

ويوضح الخبير في العلاقات الدولية تاج الدين حسيني أن المغرب “يوظف في الأعوام الأخيرة أذرعه الاقتصادية بطريقة براغماتية بعيدة عن منطق المساومة (…) وعندما تتعمق العلاقات الاقتصادية سيكون لها أثر سياسي”.

بشكل عام أطلق المغرب في السنوات الأخيرة سياسة طموحة لتعزيز مكانته في إفريقيا عبر تعزيز حضوره الاقتصادي في عدد من البلدان.

وأشار المحلل السياسي نوفل البعمري إلى أن هذه السياسة تشمل أيضا “البلدان التي كانت مناوئة للمغرب بخصوص قضية الصحراء، على أساس الربح المشترك وربما تغيير مواقفها في المستقبل”.

عن (أ.ف.ب)

مقالات ذات الصلة

5 فبراير 2023

إسبانيا تقرر جلب سائقين مغاربة لقيادة شاحناتها وحافلاتها بأجر يصل إلى 2600 أورو

5 فبراير 2023

مصفاة لاسامير معروضة للبيع بملياري دولار ومستثمرون سعوديون يرغبون في شرائها

5 فبراير 2023

قطر الدولة العربية الوحيدة التي تقاطع المواد الغذائية الأوروبية بعد السماح بمزجها بالحشرات

5 فبراير 2023

قبل إصدار العقوبات … رئيس الكاف يحاول توريط المغرب في مشكل عدم مشاركته في شان الجزائر

5 فبراير 2023

بريطانيا ترفض منج اللجوء لقائد رجاوي هرب من مشجعي الوداد وتقرر ترحيله إلى المغرب

5 فبراير 2023

السنغال تلقن درسا للجزائريين على أرضهم وتفوز بكأس إفريقيا للمحليين

4 فبراير 2023

عاصفة ثلجية قوية تلغي رحلات جوية من وإلى مطار إسطنبول

4 فبراير 2023

الأزمة تلوح في الأفق بين مدريد ولندن … قوات إسبانية تطلق النار على “أراضي بريطانية”

4 فبراير 2023

وفاة الفنان المغربي محمد الغاوي عن 67 سنة بعد غيبوبة دامت أسبوعين

4 فبراير 2023

فيديو : الأمين العام لحزب الاستقلال يوجه رسالة للمحكمة الدستورية لإنصاف الفتاحي مرشح حزبه في تشريعيات الدريوش

4 فبراير 2023

المغرب يسلم لفرنسا مجرمين جزائريين من أبنائها

4 فبراير 2023

فيديو : هولندا التي تتغنى بحقوق الإنسان .. شرطتها ترتكب جريمة شنيعة في حق مُغني راب مغربي من الحسيمة

4 فبراير 2023

نائب رئيسة البرلمان الأنديني يندد بتصريحات هذه الأخيرة بالجزائر ويعلن دعمه الشخصي للحكم الذاتي في الصحراء

4 فبراير 2023

اللائحة … إنتخاب أعضاء المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية ، وصدمة وبكاء وسط حركيي الناظور والدريوش !

4 فبراير 2023

رغم التساقطات الثلجية والمطرية ، الرصيد المائي للمغرب مازال ضعيفا جدا