بعد فضيحة البروتوكول والفشل الذريع ل “القمة العربية” قبل إنطلاقها .. “لعمامرة” يغالط الرأي العام برسالة “ماكرة” إلى الملك محمد السادس

بعد الصدمة الكبرى التي تلقاها حكام الجارة الشرقية، بسبب تخلف ملوك وزعماء عرب بارزين عن حضور القمة العربية، لم يجد وزير الخارجية الجزائري “رمطان لعمامرة”، من بد غير تغيير لهجة خطابه الموجه إلى المغرب، في محاولة منه لتبرير الفشل الذريع الذي تكبدته دبلوماسية بلاده على مرأى ومسمع من العالم.
ولم يتردد “لعمامرة” في توجيه خطاب محشو بكثير من الكذب والمغالطات، العالم بأسره يعلم أنها غير صحيحة، تماما كما يعلم الجميع أن الجزائر، هي من كرست وسخرت كل مقدراتها وخيرات شعبيها لمعاداة المغرب والتحريض ضده في كل المناسبات، ناسيا أو بالأحرى متناسيا عددا من الخطب الملكية التي دعا من خلالها الملك محمد السادس إلى طي خلافات الماضي، ومد يده البيضاء في أكثر من مناسبة من أجل مضي قدما نحو مستقبل مشرق يخدم مصالح الشعبين الشقيقين في المغرب والجزائر.
وارتباطا بالموضوع، أوضح “لعمامرة”، أمس الإثنين، في تصريح لقناة “العربية” السعودية، إن الجزائر تلقت بشكل رسمي خبر غياب الملك محمد السادس عن قمة العربية، قبل أن يؤكد أن: “مشاركته كانت ستحقق فرصة للقاء قائدي البلدين الذين يعيشان قطيعة منذ أشهر”.
وتابع “لعمامرة” حديثه قائلا: “بناء على ما تم تبادله من رسائل ومذكرات، كنا نعتقد أن جلالة الملك محمد السادس سيشارك في القمة، وأبلغنا صبيحة اليوم بغيابه”، قبل أن يضيف: “سيبقى للمؤرخين إصدار الحكم إن كانت هناك فرصة ضاعت للمغرب العربي والعمل العربي المشترك وكذلك من يتحمل مسؤولية ضياعها”.
كما أوضح ذات المتحدث قائلا: “لا أتحدث هنا عن أمور لم تتم، لكن كانت هناك فرصة لدفع العمل المغاربي وتنقية الأجواء، ولم يُستفَد من تلك الفرصة فعلا (..) لا أقول إنها فرصة مؤكدة ولكنها كانت قائمة”، في إشارة منه إلى أنه كان من المتوقع أن يكون حديث بالمطار بين ملك المغرب والرئيس الجزائري، ويتقرر على انفراد آنذاك ما إذا كان يمكن القيام به، وهذا لم يتم”.
وعن “خرق” الجزائر لبروتوكول الاستقبال بحق وزير الخارجية المغربي “ناصر بوريطة”، قال “لعمامرة”: “الشخص الذي استقبل وزير الخارجية المغربي هو نفسه الذي استقبل كل وزراء الخارجية العرب في المطار، وهو ما زال هناك لاستقبال ضيوف آخرين”.
كما تحدث المسؤول الجزائري عن قضية الخريطة التي احتجت عليها المغرب، حيث قال: “لا وجود لقضية خريطة لدى الدولة الجزائرية وأن الجامعة العربية تعتمد خارطة واحدة هي الموجودة الآن”.
وفي مقابل ذلك، نفت جامعة الدول العربية، أن يكون لها أي “شركاء إعلاميين” في تغطية أعمال القمة العربية الـ 31 بالجزائر، مؤكدة عدم وجود صلةٍ لها بأية مؤسسة إعلامية تدعي هذه الصفة، حيث أوضحت في بيان لها، أن هذا “النفي” يأتي على خلفية نشر قناة الجزائر الدولية “AL24 News” خريطة للعالم العربي على موقعها الإلكتروني تُخالف الخريطة التي دأبت الجامعة على اعتمادها، مما أثار تحفظ الوفد المغربي”.

كواليس الريف:    متابعة

مقالات ذات الصلة

5 ديسمبر 2022

توقيف رئيس جماعة العوامة، حسن الفتوح

5 ديسمبر 2022

المغرب يوزع تذاكر مجانية لمباراة المنتخب الوطني ونظيره الإسباني عبر سفارته في قطر

5 ديسمبر 2022

كرواتيا تنال بطاقة العبور لربع نهائي مونديال قطر بركلات الترجيح

5 ديسمبر 2022

السلطات الجزائرية تتوعد المحتفلين بفوز المغرب في المونديال

5 ديسمبر 2022

المغرب يستعد للسيطرة على البيتكوين بالدرهم الإلكتروني

5 ديسمبر 2022

لقجع: 26 شركة للمحروقات من أصل 29 لا تحقق أرباحا !

5 ديسمبر 2022

للعام الثاني على التوالي مداخيل قياسية ومكاسب دبلوماسية للمغرب

5 ديسمبر 2022

لقاء مرتقب بين ماكرون والملك محمد السادس في يناير المقبل

5 ديسمبر 2022

الركراكي: لو لم أحلم بكأس العالم لما تواجدت هنا

5 ديسمبر 2022

رسميا.. انطلاق صرف المعاشات للمتقاعدين المغاربة بعد الزيادة الجديدة

5 ديسمبر 2022

انفجار عجلة طائرة أثناء هبوطها بمطار الناظور وعلى متنها 187 راكب

5 ديسمبر 2022

حكيمي : غدا موعدنا مع التاريخ وسنتجاوز إسبانيا

5 ديسمبر 2022

ضجة بعد تورط محامون في الغش للحصول على الأهلية

5 ديسمبر 2022

مافيا “الفيزا” تفرض 3000 درهم مقابل حجز المواعيد بالقنصليات الأوروبية بالمغرب

5 ديسمبر 2022

معهد أمريكي يحذر من تداعيات التوتر المتزايد بين المغرب والجزائر