سد محمد الخامس يتحسن مخزونه المائي بشكل مهم بما يكفي لتغطية حاجيات أقاليم الناظور والدريوش وبركان

أكد رئيس قسم التدبير المستدام للموارد المائية بوكالة الحوض المائي لملوية، مصطفى بوعزة، أن التساقطات المطرية المهمة التي عرفتها جهة الشرق، مؤخرا، أنعشت حقينة السدود، بما في ذلك سد محمد الخامس المزود الرئيسي للمنطقة والذي سجل تحسنا ملحوظا بعد أن وصل إلى أدنى مستوياته من الملء منذ تشييده سنة 1967.

وأوضح السيد بوعزة، في حديث صحفي ، أن هذه التساقطات المطرية التي سجلت خلال الأيام القليلة الماضية على مستوى الحوض المائي لملوية، كان لها وقع إيجابي جد مهم فيما يتعلق بالواردات من المياه السطحية المعبأة بواسطة السدود وذلك بعد تراجع غير مسبوق لمستويات منسوب الحقينة بسبب توالي سنوات الجفاف.

وأضاف أن هذه التساقطات المطرية أنعشت حقينة السدود على مستوى المركب الهدرو مائي لجهة الشرق، كما شهدت تحسنا ملموسا، حيث بلغت نسبة الملء بالنسبة للسد المشيد على واد زا 100 في المائة، وسد محمد الخامس 37 في المائة بعد أن كان في وضعية جد صعبة إذ وصل منسوب حقينته إلى أقل من 1 في المائة خلال صيف هذه السنة.

وأشار إلى أن هذه التساقطات المطرية الأخيرة تزامنت مع انطلاق الموسم الفلاحي الحالي 2022/2023؛ مما مكن من استئناف عمليات السقي لإنقاذ الأشجار المثمرة التي لم تستفد من حقينة السدود منذ أزيد من سنة، مبرزا أن هذا المخزون المائي يجسد الحاجة الماسة للحوض المائي لملوية إلى الأمطار لملء السدود، وكذا تطعيم الفرشات المائية التي أصبحت تعاني من انخفاض مستمر لمستوياتها بسبب الاستغلال المفرط والعجز الذي سجلته التساقطات المطرية.

وأكد أن العجز المهول المسجل في الموارد المائية السطحية المعبأة بواسطة السدود خاصة في ظل الوضعية الصعبة وغير المسبوقة التي وصلها سد محمد الخامس خلال صيف هذه السنة بالنسبة للموارد المائية بالحوض المائي لملوية، كان له تأثير سلبي على مستوى التزويد بالماء الصالح للشرب، لاسيما بالنسبة لعدد من المدن بأقاليم الجهة التي تعتمد بالأساس على هذه الموارد بالنظر إلى مشكلة الملوحة التي تعرفها الفرشات المائية بهذه الأقاليم.

وفي ظل هذا الوضع، يضيف المسؤول بوكالة الحوض المائي لملوية، تم عقد عدة اجتماعات للجان الاقليمية والجهوية للماء تحت إشراف ولاية الجهة والتي تمخض عنها اعتماد استراتيجية استباقية ذات طابع استعجالي كان لها دور كبير في تأمين التزويد بالماء الصالح للشرب خاصة خلال تلك الفترة من الصيف التي عرفت توافدا استثنائيا لأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج والذي نجم عنه تزايد كبير في الطلب على هذه المادة الحيوية.

وأبرز أن هذه الاستراتيجية الاستباقية التي تم الاشتغال عليها شكلت موضوع اتفاقية شراكة موقعة نهاية دجنبر 2021، والتي تروم إنجاز البرنامج الاستعجالي والمهيكل لتأمين التزويد بالماء الصالح للشروب بالحوض المائي لملوية.

وأضاف أن هذه المشاريع الاستعجالية التي رصد لها غلاف مالي قدره 1,3 مليار درهم، تضمنت مجموعة من العمليات أهمها؛ تعبئة الموارد المائية عبر إنجاز أثقاب مائية لاستغلال الفرشات المائية، وإعادة استعمال المياه العادمة المعالجة، وكذا اقتناء وحدات لإزالة ملوحة المياه الأجاجة بالطبقات المائية الجوفية، بالإضافة إلى استعمال مياه محطات الضخ التي كان لها دور كبير في تأمين التزويد بالماء الصالح للشرب لأقاليم الناظور والدريوش وبركان وكذا المراكز التابعة لها.

وسجل أن البرنامج الاستعجالي والمهيكل على مستوى الحوض المائي لملوية، علاوة على العمليات الاستعجالية، يتضمن أيضا مشاريع هيكلية، بما فيها إنجاز وتأهيل مجموعة من السدود الكبرى؛ كما هو الشأن بالنسبة لسد محمد الخامس (إقليم الناظور) الذي يعرف حاليا أشغال التعلية بكلفة مالية تبلغ 1300 مليون درهم، حيث ستصل طاقته الاستيعابية بعد ذلك إلى حوالي مليار متر مكعب.

ويتعلق الأمر أيضا بسد بني عزيمان على مستوى إقليم الدريوش بكلفة مالية قدرها 1200 مليون درهم وبطاقة استيعابية تبلغ 44 مليون متر مكعب، وسد تاركا ومادي بإقليم جرسيف الذي هو في طور الانطلاق (بطاقة استيعابية تبلغ 287 مليون متر مكعب)، بالإضافة إلى إنجاز سدود تلية، ومشروع إنشاء محطة تحلية مياه البحر على مستوى إقليم الناظور، وكذا إعادة استعمال المياه العادمة المعالجة.

هذه البنية التحتية المائية المعززة، يؤكد السيد بوعزة، ستمكن من تجاوز هذه المراحل الصعبة التي يعيشها الحوض في ظل عجز التساقطات المطرية وانعكاساتها السلبة على تعبئة الموارد المائية بصفة عامة.

وتأتي هذه المشاريع الاستعجالية والمهيكلة أيضا في إطار تنزيل البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027، الذي يكلف استثمارات بقيمة 115,4 مليار درهم، موضوع اتفاقية إطار تم التوقيع عليها أمام أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس في 13 يناير 2020.

كواليس الريف:     متابعة

مقالات ذات الصلة

5 ديسمبر 2022

توقيف رئيس جماعة العوامة، حسن الفتوح

5 ديسمبر 2022

المغرب يوزع تذاكر مجانية لمباراة المنتخب الوطني ونظيره الإسباني عبر سفارته في قطر

5 ديسمبر 2022

كرواتيا تنال بطاقة العبور لربع نهائي مونديال قطر بركلات الترجيح

5 ديسمبر 2022

السلطات الجزائرية تتوعد المحتفلين بفوز المغرب في المونديال

5 ديسمبر 2022

المغرب يستعد للسيطرة على البيتكوين بالدرهم الإلكتروني

5 ديسمبر 2022

لقجع: 26 شركة للمحروقات من أصل 29 لا تحقق أرباحا !

5 ديسمبر 2022

للعام الثاني على التوالي مداخيل قياسية ومكاسب دبلوماسية للمغرب

5 ديسمبر 2022

لقاء مرتقب بين ماكرون والملك محمد السادس في يناير المقبل

5 ديسمبر 2022

الركراكي: لو لم أحلم بكأس العالم لما تواجدت هنا

5 ديسمبر 2022

رسميا.. انطلاق صرف المعاشات للمتقاعدين المغاربة بعد الزيادة الجديدة

5 ديسمبر 2022

انفجار عجلة طائرة أثناء هبوطها بمطار الناظور وعلى متنها 187 راكب

5 ديسمبر 2022

حكيمي : غدا موعدنا مع التاريخ وسنتجاوز إسبانيا

5 ديسمبر 2022

ضجة بعد تورط محامون في الغش للحصول على الأهلية

5 ديسمبر 2022

مافيا “الفيزا” تفرض 3000 درهم مقابل حجز المواعيد بالقنصليات الأوروبية بالمغرب

5 ديسمبر 2022

معهد أمريكي يحذر من تداعيات التوتر المتزايد بين المغرب والجزائر