همشت فيه الجزائر … إنعقاد إجتماع إفريقي لدعم المرحلة الانتقالية في مالي بمشاركة بارزة للمغرب

مثل المغرب في هذا الاجتماع وفد مكون من السفير المدير العام للمديرية العامة للعلاقات الثنائية والشؤون الجهوية بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، فؤاد يزوغ، والسفير المدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي، محمد مثقال، ومدير المغرب الكبير وشؤون اتحاد المغرب العربي، الحسن بوكيلي، والقائم بالأعمال في السفارة المغربية الجديدة في التوغو حميد مشينو.

وأوضح يزوغ أن هذه التعبئة الجديدة للدول والشركاء للمشاركة في الاجتماع الثالث لمجموعة العمل الخاصة بمتابعة ودعم المرحلة الانتقالية في مالي تتماشى مع روح التضامن الإفريقي، مضيفا أنها تعكس أيضا رغبة مشتركة لتعزيز التقدم الذي أحرزته مالي مؤخرا.

وأضاف أن هذه الإنجازات جاءت نتيجة تضافر الجهود بين مختلف الجهات الفاعلة في مالي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) والاتحاد الإفريقي، وعلى نطاق أوسع داخل المجتمع الدولي، مشيرا إلى أن الزخم الإيجابي المسجل في الأشهر الأخيرة هو مصدر تفاؤل للمغرب، بالنظر إلى التطورات الهامة التي حققتها مالي، ولا سيما اعتماد قانون انتخابي جديد، وإنشاء لجنة لصياغة دستور جديد، وتحديد جدول زمني انتخابي على مدى 24 شهرا، وبرمجة تنظيم الانتخابات الرئاسية في فبراير 2024.

وأكد أنه من خلال فتح آفاق تحقيق الاستقرار في مالي وفي جميع أنحاء المنطقة، فإن هذه التطورات الحقيقية لا يمكن أن تكون مستدامة بدون تعبئة إقليمية ودولية.

وأضاف المسؤول المغربي، أنه وفق هذه الروح، ساهم المغرب منذ عام 2019 في تهدئة الوضع في مالي، مذكرا بأن المملكة اتخذت بالتشاور مع السلطات الانتقالية المالية، خطوات ملموسة تهدف إلى توحيد مواقف مختلف الفاعلين الماليين، ولا سيما الطوائف الصوفية حول الأمور الجوهرية.

وأشار المتحدث نفسه، إلى أن مالي هي رابع مستقبل للاستثمارات المغربية الأجنبية المباشرة على النطاق القاري، والمستفيد الثاني من المنح الدراسية المغربية بحصة 200 منحة دراسية بالنسبة للعام 2020-2021.

وفي هذا السياق، كشف يزوغ أن المغرب أشرف على تكوين أكثر من 500 إمام مالي في معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات، مشيرا إلى أن جلالة الملك محمد السادس عين 8 أئمة ماليين في المجلس الأعلى لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة.

وأضاف أن المراحل الجديدة المفتوحة في مسار المرحلة الانتقالية في مالي هي أيضا فرصة لمساءلة كل مبادرة أو مسار يسعى لإثبات مساهمته في جهود تحقيق الاستقرار في مالي.

وقال المسؤول المغربي أيضا، إن الاجتماع الثالث لمجموعة العمل الخاصة بمتابعة ودعم المرحلة الانتقالية في مالي يمثل فرصة للتذكير بأن النهج القائم على العقوبات والعقاب ليس نموذجا للنجاح.

مقالات ذات الصلة

26 نوفمبر 2022

أسعار الدجاج تقفز إلى 35 درهم بالناظور والبيض إلى 3 دراهم

26 نوفمبر 2022

بعد إقصاء منافسه الوحيد بحجج واهية … انتخاب محمد أوزين أمينا عاما لحزب الحركة الشعبية

26 نوفمبر 2022

كل 11 دقيقة تقتل إمرأة على يد زوجها أو فرد من أسرتها

26 نوفمبر 2022

الركراكي: تغييرات مهمة في تشكيلة المنتخب المغربي في مباراة بلجيكا

26 نوفمبر 2022

منافسة بين الأمريكيين والبريطانيين لإستمالة الجمهور المغربي في مونديال قطر

26 نوفمبر 2022

الركراكي يحضّر الخطة والمفاجأة أمام بلجيكا وجلسات ثنائية وجماعية مع رجل يحمل أسرار الشياطين الحمر

26 نوفمبر 2022

رئيس قريب من نبض الشعب … أردوغان يتدخل لإنقاذ مواطن تركي من الإنتحار من فوق جسر شاهق

26 نوفمبر 2022

بحضور المغرب والجزائر … إسبانبا تحتضن القمة الأورومتوسطية بعد توقف قارب 15 سنة

25 نوفمبر 2022

حكومة قطر تشكر الجمهور المغربي الحاضر في كأس العالم وتثني على خصاله ونقاوته

25 نوفمبر 2022

قطار يحول جسد إمرأة إلى أشلاء في مشهد مروع

25 نوفمبر 2022

المحامون يصرخون في وجه عبد النباوي رئيس السلطة القضائية

25 نوفمبر 2022

بعد قصف أول أمس الأربعاء الذي خلف قتلى … قتلى وجرحى جدد في عصابات البوليساريو بسبب ”الدرون” المغربية

25 نوفمبر 2022

رغم قرار الإغلاق بسبب تفشي الحشرات والأوساخ … مقهى ( Marchica Bella ) بالناظور تعاود فتح أبوابها بعد تدخل جهات نافذة !

25 نوفمبر 2022

بهزيمين … قطر أول مودعي مونديال 2022 بعد تعادل هولندا مع الإكوادور

25 نوفمبر 2022

القضاء الإسباني يستمع لأطفال مغاربة طردتهم حاكمة سبتة إحتيالا على القانون