الحرس القديم في الناظور ، يتحدى الملك !؟

في مختلف الآدارات بالناظور والريف ككل ، يوجد حرس قديم لا يبالي بالتصوص ولا بالقوانين ولا حتى بالدستور الممنوح … حرس موجود في المنطقة مهمته الأساسية تطويع الإدارة والقانون والدستور وحتى الملك .. بما يخدم مصالحه وتوجهاته واستراتيجيته. حرس مستعد لقتل الكفاءات وتصفية كل من يقترب من جحر فساده ولو بالصدفة.
هذا الحرس هو ما يطلق عليه البيروقرلطية الإدارية، له ضحايا كثر، ويستطيع مقاومة حتى الوزراء المعينين بموجب ظهائر ملكية، إذا تعارصت توجهاتهم وسياساتهم القطاعية، مع تصوراته ومشاريعه ومصالحه الضيقة، التي تتنافى مع المصلحة العامة.
هذا الحرس المستوطن في مختلف إدارات الريف .. متمدد في الأزمنة والأمكنة، ويشكل شبكة مصالح اخطبوطية خطيرة، لا يحكمها أي وازع أخلاقي أو قانوني، ويحارب خصومه بوسائل قذرة، تتجاوز القانون وأحكام الدستور. حرس لا يؤمن بربط المسؤولية بالمحاسبة كمبدأ دستوري، ويقوم بتطويع المرافق العمومية وتسخيرها لتنزيل أجندته وخدمة أهدافه، من دون أي قيد قانوني أو أخلاقي .. ويتألف من تماسيح في إدارتي الجمارك والضرائب ، والمحافظة العقارية ، والاملاك المخزنية ، والأحباس ، والأجهزة الأمنية ، والسلطة … الخ
حرس له شبكة من الخدم الأوفياء داخل كل إدارة، يقتاتون من اكرامياته التي يغدق عليهم بها بوسائل ريعية مختلفة. حرس بات يشكل تهديد حقيقي للاستقرار الوظيفي لجزء كبير من الموظفين، بما في ذلك، من لهم صفات تمثيلية إن شعر بأي تشويش أو خطر داهم على مصالحه المتضاربة والمتنوعة.
غريب أمر هذا الحرس، الذي كلما أعتقد سكان الناظور وباقي المناطق المجاورة ، أن زمنه ولى داخل الادارة ، كلما انبعث من رماده مثل طائر الفنيق. وكلما ووجه بالقانون والدستور، كلما طغى وتجبر وتمادى في جبروته وغيه.
من أين يستمد هذا الطاعون القاتل الذي ينخر جسم الادارة العليل قوته؟ من يحميه؟ ومن يشرعن تعسفاته؟ من يبيح له تجاوز الدستور والقانون والمؤسسات؟ ماذا تعني له خطب العاهل المغربي التي طالما أشارت له وبوضوح في تشخيصها لواقع الإدارة المزري؟
مؤسف جدا ما يحدث في عدد من الإدارات التي أصبحت بفعل ممارسات الحرس القديم المسكون بالنزعة السلطوية، مجالا لممارسة كل انواع الطغيان، بأساليب عفى عنها الزمن، وتمس في العمق بالحقوق والحريات، وبمصداقية المرفق العمومي ..!

مقالات ذات الصلة

5 فبراير 2023

قطر الدولة العربية الوحيدة التي تقاطع المواد الغذائية الأوروبية بعد السماح بمزجها بالحشرات

5 فبراير 2023

قبل إصدار العقوبات … رئيس الكاف يحاول توريط المغرب في مشكل عدم مشاركته في شان الجزائر

5 فبراير 2023

بريطانيا ترفض منج اللجوء لقائد رجاوي هرب من مشجعي الوداد وتقرر ترحيله إلى المغرب

5 فبراير 2023

السنغال تلقن درسا للجزائريين على أرضهم وتفوز بكأس إفريقيا للمحليين

4 فبراير 2023

عاصفة ثلجية قوية تلغي رحلات جوية من وإلى مطار إسطنبول

4 فبراير 2023

الأزمة تلوح في الأفق بين مدريد ولندن … قوات إسبانية تطلق النار على “أراضي بريطانية”

4 فبراير 2023

وفاة الفنان المغربي محمد الغاوي عن 67 سنة بعد غيبوبة دامت أسبوعين

4 فبراير 2023

فيديو : الأمين العام لحزب الاستقلال يوجه رسالة للمحكمة الدستورية لإنصاف الفتاحي مرشح حزبه في تشريعيات الدريوش

4 فبراير 2023

المغرب يسلم لفرنسا مجرمين جزائريين من أبنائها

4 فبراير 2023

فيديو : هولندا التي تتغنى بحقوق الإنسان .. شرطتها ترتكب جريمة شنيعة في حق مُغني راب مغربي من الحسيمة

4 فبراير 2023

نائب رئيسة البرلمان الأنديني يندد بتصريحات هذه الأخيرة بالجزائر ويعلن دعمه الشخصي للحكم الذاتي في الصحراء

4 فبراير 2023

اللائحة … إنتخاب أعضاء المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية ، وصدمة وبكاء وسط حركيي الناظور والدريوش !

4 فبراير 2023

رغم التساقطات الثلجية والمطرية ، الرصيد المائي للمغرب مازال ضعيفا جدا

4 فبراير 2023

غضب واسع داخل المعارضة بالمجلس الإقليمي في الدريوش بسبب تخصيص مبالغ ضخمة للولائم والوقود

4 فبراير 2023

مسؤول في جمهورية “القبايل” : حضرتُ الموندياليتو في طنجة بدعوة مغربية