وفاة مغتصب 27 فتاة بالناظور والدريوش

أنهت سكتة قلبية مساء أمس (الثلاثاء) حياة أشهر مغربي مغتصب عشرات الفتيات بعدة مدن بينها الدريوش والناظور ، كان يستدرجهن على متن سيارته الخفيفة التي يتظاهر باستغلالها في النقل السري، قبل أن يختطفهن ويغتصبهن في أماكن خالية من الحركة بمحيط تلك المدان.

ونقل هذا الستيني المحكوم بحكمين للسبب نفسه من طرف استئنافيتي فاس والناظور، بعد تدهور حالته الصحية وإصابتها بمضاعفات صحية ناتجة عن مرضه، قبل وفاته بقسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني إثر أزمة قلبية باغثته، لتنقل جثته إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني لإخضاعها للتشريح الطبي.

وحكم المتهم قبل 5 سنوات ب20 سنة حبسا نافذة من طرف جنايات فاس الابتدائية قبل تخفيض عقوبته بخمس سنوات بعد استئناف الحكم من طرف نظيرتها الاستئنافية، لينطلق مسلسل محاكمته في ملف ثان أمام غرفة الجنايات الابتدائية بالناظور، على خلفية شكايات أخرى بالاغتصاب من ضحاياه بهذه المدينة.

ولم يقضي المتهم من عقوبتيه إلا 5 سنوات، قبل وفاته، بعدما أثار ضجة إعلامية كبيرة إبان اعتقاله بإيعاز من فاعلة جمعوية كادت تنال المصير نفسه بعدما حاول الفتك بجسدها بمنطقة عين بيضا ضاحية فاس، إذ أبلغت عنه دون أخريات كتمن أسرارهن وأخريات انتصبت 3 منهن مطالبات بالحق المدني في مواجهته.

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like