وفاة الصحفي الاسباني “نافارو” المطرود من المغرب بسبب قضايا الريف

توفي أمس الثلاثاء 20 غشت، بمدينة سبتة الصحفي الاسباني خوسي لويس نافارو المهتم بقضايا الريف، بعد معاناة مع مرض السرطان. 

 الهالك  كان قد تم طرده من التراب المغربي بعد إجرائه لحوار صحفي مع ناصر الزفزافي، قائد حراك الريف آبان الاحتجاجات التي عرفتها المنطقة كما كان يكتب مقالات كثيرة حول الحراك.

وبعد طرده الى مدينة سبتة ، وجه رسالة استعطاف الى مصطفى الرميد وزير حقوق الانسان المغربي، من أجل السماح له بدخول الاراضي المغربية للعيش مع عائلته التي تقطن في مدينة تطوان.

واعتبر خوسي لويس نافارو ، في رسالته، أن إجراءات طرده من المغرب، لم تستند على اية مبررات معقولة، وأنه لم ينخرط في أية مؤامرة ضد المغرب، مشيرا إلى أن مجموعة من الجهات حاولت شيطنته عبر فبركة صور، واتهامه بأنه من المخابرات الجزائرية.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

الأحد 7 فبراير 2021 - 10:29 17
السبت 6 فبراير 2021 - 23:49 3
السبت 6 فبراير 2021 - 19:59 5