وسائل إعلام إسبانية : زعيم البوليساريو لم يكن مريضا لا بكورونا ولا بالسرطان .. سبب تواجده في إسبانيا بسبب إصابته بقذيفة مغربية

13/06/2021

كشفت وسائل إعلام إسبانية، سببا آخر لاستشفاء زعيم جبهة “البوليساريو” الإنفصالية المدعو ابراهيم غالي، بإسبانيا، مؤكدة أنه لم يكن مصابا بفيروس كوفيد-19، وأنه عمدَ بتواطؤ مع الجزائر وإسبانيا، إلى إخفاء السبب الحقيقي، لطلبه العلاج بإسبانيا.

وكشفت المصادر عينها، أن المدعو غالي، كان يتردد كثيرا لدى تواجده بالمستشفى الاسباني، على جناح “dermatología”، وهو الجناح الخاص بالمصابين بحروق الجلد والتجميل.

وأضافت المصادر ذاته، أنه في أول ظهور له بعد تهريبه من اسبانيا، إلى الجزائر عبر طائرة خاصة ، ظهر “غالي ” بتشوه في جانب من رأسه بعد إصابته بشظية في الرأس والجسد وحروق بليغة .

وكشفت المصادر عينها، أن المدعو غالي، كان يتردد كثيرا لدى تواجده بالمستشفى الاسباني، على جناح “dermatología”، وهو الجناح الخاص بالمصابين بحروق الجلد والتجميل.

وأضافت المصادر ذاته، أنه في أول ظهور له بعد تهريبه من اسبانيا، إلى الجزائر عبر طائرة خاصة ، ظهر “غالي ” بتشوه في جانب من رأسه بعد إصابته بشظية في الرأس والجسد وحروق بليغة، مشيرة إلى

وتكشف هذه المعطيات الجديدة، زيف الادعاءات الاسبانية، بكوْن استقبال “غالي ” كان لدواعي إنسانية، لعلاجه من كورونا،حيث ظهر أخيرا، في صور بثها الإعلام الرسمي الجزائري، وفي رأسه إصابة واضحة، أكد خبراء في الطب العسكري، أنها ناتجة عن شظية قذيفة .

وكانت مصادر اعلامية متطابقة ،أكدت أن زعيم البوليساريو الانفصالي غالي، الذي دخل إلى اسبانيا بهوية مزورة تحت اسم “بن بطوش”أ صيب بحروق جراء تدخل القوات المسلحة المغربية، خلال العملية النوعية ، التي راح ضحيتها “داه البندير”، وعدد من مرافقيه.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار