in

وزير الداخلية يحاول إستغلال نفوذ وتاريخ الفاضلي داخل الحركة الشعبية …!

ينتظر مناضلي حزب “الحركة الشعبية”، ومعهم متتبعي المشهد الحزبي المغربي، ما سيفرز عنه المجلس الوطني المرتقب لذات الحزب، والذي سينعقد فاتح دجنبر المقبل، وذلك بعد اشتداد التقاطب حول عضوية المكتب السياسي بين لائحتي الفاضلي وأزكاغ.

المصادر القيادية بحزب “الحركة الشعبية”، أكدت أن حصاد يقف وراء تشكيل محمد الفاضلي للائحة ثانية لانتخابات أعضاء المكتب السياسي، رغم الجهود التي بدلها قياديون نافذون في الحزب من أجل تقديم لائحة موحدة ووحيدة، تضم كل الحساسيات الموجودة بالحزب.

فبعد التعديل الجديد الذي أدخله حزب “السنبلة” على كيفية انتخاب أعضاء المكتب السياسي، حيث اعتمد نظام اللوائح والاقتراع النسبي، برزت لحدود الآن لائحتين أساسيتين تتنافسان فيما بينهما على مقاعد المكتب السياسي، وذلك اثر تشبت محمد الفاضلي، وبإيعاز من حصاد، بتقديم لائحة مستقلة للتنافس على عضوية المكتب السياسي، رغم علمه المسبق أنها لن تحصل على دعم أغلبية أعضاء المجلس الوطني، نظرا لقوة الأسماء الموجودة في اللائحة الأولى.

واستطاعت اللائحة الأولى أن تجمع ضمنها العديد من الأسماء البارزة لحزب السنبلة؛ من قبيل سعيد أمسكان، حليمة العسالي، إدريس السنتيسي، الوزيران السابقان مرون والسكوري، لبريكي، ختار الجماني، محمد أوزين، عدي مباهي، حكيمة الحيطي ومحمد لحموش، الخ.

ذات اللائحة التي يقودها القيادي الحركي بناصر أزكاغ، يساندها الأمين العام امحند العنصر، ومحمد مبدع، رئيس الفريق النيابي الحركي، وجميع الوزراء الحاليين والعديد من القيادات التاريخية الحركية.

أما اللائحة الثانية، والتي يقف وراءها محمد حصاد ويتزعمها القيادي التاريخي محمد الفاضلي، فلا توجد بها أسماء بارزة باستثناء البرلماني الشاب آيت يشو.

السؤال الذي يطرحه المتابعون : ماذا يريد حصاد من وراء تشجيعه للفاضلي لتقديم لائحة ثانية ؟، وهو يعلم أنها لن تحظى بالقبول؟” وحسب مصادرنا فالطامة الكبرى هي أن حصاد لا يملك حتى صفة العضوية بالمجلس الوطني ليكون بالتالي مؤهلا للترشح لعضوية المكتب السياسي، و لهذا فهو (حصاد) مازال يطمح في أن يعينه العنصر ضمن الكوطا الأخيرة لأعضاء المجلس الوطني الذين سيقترحهم ذات الأمين العام.

ولمحاولة فهم تحركات حصاد الأخيرة، تساءلت مصادرنا حول ما إذا كان حصاد يريد فرض نفسه من جديد كقيادي داخل الحزب بعدما فشل في البروز كمنافس للعنصر خلال انتخابات الأمين العام؟ وكيف يجرؤ على الترشح للمكتب السياسي وهو لا يتوفر حتى على عضوية المجلس الوطني التي تخول له ذلك؟ وكيف يجرؤ أيضا على مواجهة لائحة الأمين العام وفي نفس الوقت يطلب الحصول على هبة عضوية المجلس الوطني من نفس الشخص ( الأمين العام )؟

فالبرغم من كل هذه المناورات، فقد أسر لمقربين منه أنه لن يحضر أشغال المجلس الوطني لفاتح دجنبر المقبل، حيث سيكون في عطلة عائلية خارج المغرب، آملا في أن يتكلف الفاضلي بالقيام بحملة التعبئة وحشد الدعم للتصويت عليه غيابيا”.

Written by Kawaliss Rif

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Loading…

0

عنصر من الجيش وآخر من الأمن يغتصبان المغربيات .!

نهب 400 مليار من ميزانية طريق الحسيمة دون دراسة !!