in

وأخيرا … الحكومة تعلن تنظيم عملية مرحبا لعودة الجالية المغربية في الخارج ولو إستثناءا

أعلنت نزهة الوافي، الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، أنه سيتم تنظيم عمليات استثنائية لاستقبال المغاربة المقيمين بالخارج، إذا استمرت الحالة الوبائية والحظر في بلدان العبور.

وأوضحت الوافي، في جوابها على الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين اليوم الثلاثاء 11 ماي الجاري، أن الاستعداد لعملية عبور التي ينظمها المغرب بتميز منذ سنوات، وتعرف نجاحا متفردا عبر تعبئة مختلف المكونات والإمكانيات، جارية لتوفير شروط نجاحها في حالة تنظيمها مجددا حسب الحالة الوبائية لبلدان العبور والاستقبال.

وأوضحت الوافي، أن الجائحة حالت دون تنظيم عملية “عبور ” و”مرحبا” خلال سنة 2020، كما كان معتادا على ذلك من قبل، مشيرة إلى أن تنظيم هذه العملية خلال سنة 2021، تتحكم فيه مجموعة من الشروط، في مقدمتها الحالة الوبائية لبلدان العبور التي يتوجب مراعاتها للتمكن من العبور وذلك بالتنسيق معها.

وشددت الوزيرة ذاتها، على أن الوضعية الوبائية في بلدان العبور والاستقبال لم تتضح لحد الآن، خصوصا أن بعضها لا تزال في حالة طوارئ، أو أنها لم تفتح حدودها لحد الآن أمام الرحلات الخارجية أو المرور من ترابها إلى جانب استمرار النقاش حول طبيعة الجواز الذي سيعتمد للمرور.

ورغم أن الوضع الوبائي لبلادنا لا يزال مستقرا، تضيف الوافي، إلا أنه يتوجب التنسيق مع بلدان العبور فيما يخص تنظيم عملية مرحبا، مشيرة إلى أن اللجنة الوطنية للعبور عقدت اجتماعها يوم 19 أبريل الماضي، للبت في كل الاستعدادات والإجراءات اللوجستيكية الضامنة لتوفير شروط نجاح عملية “مرحبا” في حال تنظيمها، أو تنظيم عملية استثنائية كبرى لاستقبال المغاربة المقيمين بالخارج وتمكينهم من زيارة عائلاتهم بالمغرب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

دول العالم الإسلامي تراقب هلال العيد هذا المساء .. ومختلف الدول ستحتفل به الخميس 13 مايو

عائلات مغربية مكلومة تنتظر رفات أبنائها بعد أن ماتوا داخل حاويات أزبال بالباراغواي منذ ما يقارب السنة