in

هل يجرؤ الملك على حل الحكومة ، في ظل إقتراب شبح المجاعة !

انتظرت مرور أكثر من أسبوعين على الخطاب الذي وجهه الملك محمد السادس إلى ممثلي الأمة بمناسبة افتتاح الدورة التشريعية الحالية لعلي أطلع على مختلف ردود الفعل التي خلفها هذا الخطاب وسط الرأي العام.

وما كان لافتا للانتباه وسط هذه الردود كلها، هي واقعة “الحلوى” التي احتلت الحيز الهام من انشغالات الناس أكثر من انشغالهم بالخطاب الملكي نفسِه.

أكثر من هذا، لقد كان السؤال الذي طفا إلى السطح وشغل البلاد والعباد ومعهما الرأي العام الوطني هو ذلك الذى تردد على الألسنة: من هرّب الحلوى مباشرة بعد مغادرة الملك لقبة البرلمان؟

وكم هو مؤسف أن يمر كل هذا الوقت دون أن يخرج المعنيون ليردوا الناس إلى جادة الصواب في هذه القضية التي تحولت إلى “فضيحة” عابرة للحدود. بل تركوا الناس في ترهات الحلوى يعمهون، حتى أصبح الكل يتحدث عن الحلوى ولا شيء غير الحلوى ومن أكل الحلوى ومن هرب الحلوى دون أي اعتبار للمضامين التي حملها خطاب ملكي في هذه الظرفية الحساسة جدا.

أي أن الناس انشغلت بالحواشي ونسيت أن تنشغل بالمَتْن وهو هذه الظروف والأوضاع التي أقل ما يقال عنها إنها صعبة والتي تجتازها حاليا بلادنا.

وهذا له معنى واحد لا ثاني له وهو أن هناك من “يستهتر” بالمواطنين وبدافعي الضرائب حتى أن هذا الاستهتار بلغ منتهاه.

صحيح أن الملك محمد السادس رد بقوة على دعاة “التيئيس والعدمية” بعد أن تناسلت مثل هذه الأسئلة:

هل فعلاً خرج قطار المغرب عن سكة التنمية واصطدم بالحائط في رحلة ذهاب بلا إياب أصبحت معها الأوضاع قابلة للاشتعال في أي وقت؟

وهل صحيح أيضا أن كل الشباب المغاربة أصيبوا بالإحباط وضاق بهم جلباب الوطن وباتوا مستعدين لركوب قوارب الموت؟

وماذا عن أولئك المزاليط من المواطنين الذين هدمت السلطة أكواخهم القصديرية وتركتهم في العراء يواجهون المجهول؟

ثم ما صحة الأنباء التي نشرتها جريدة “لافي إيكو” المملوكة للملياردير عزيز أخنوش، والتي تحدثت عن شلل تام في قطاع التجارة والصناعة الذي يشرف عليه زميله في الحزب مولاي حفيظ العلمي؟

وماذا عن الأخبار التي راجت بخصوص اختفاء مفاجئ للسيولة وما يمكن أن يرافق ذلك من تساؤلات حول مستقبل الاستثمار وانعكاسات كل هذا على القدرة الشرائية للمواطن المغلوب على أمره؟

كل هذه الأسئلة وغيرها ظلت عالقة وغامضة في الوقت الذي كان الناس يعلقون آمالا عريضة على الخطاب الملكي أمام البرلمان لينير لهم الطريق بأجوبة مطمئنة للقلوب.

لكن بالموازاة مع هذه الأسئلة الحارقة التي ظلت بلا أجوبة مقنعة لغاية اليوم، دعونا نسمي الأشياء بمسمياتها في قضية تهريب “الحلوى الشريفة” وهوية مهربيها.

وبالطبع، لا يحتاج الأمر هنا إلى كثير من البحث والتقصي لأن الذي هرب الحلوى، في تلك المشاهد التي بدا فيها البلد كما لو أنه يمر بمجاعة، ليس البرلمانيون وإنما خدام القصر الذين يرافقون الملك إلى البرلمان في مثل هذه المناسبات.

أما برلمانيونا “الموقرون” فيبدو أننا نقلل من شأنهم عندما ننسب إليهم “تهمة” تهريب الحلوى وننسى أن ممثلي الأمة لم يأتوا إلى البرلمان من أجل الحلوى.

برلمانيونا لهم طموحات لا حدود لها وهي أكبر بكثير من أن تختزل في قطعة حلوى. بل إن جوهر ما يطمح إليه برلمانيونا هو أن يظلوا بالقرب من “امالين الحلوى” أنفسهم حتى لا يتعرضوا إلى لعنة “التتريك” والإبعاد من رحمة المخزن الذي يعرف كل شيء عن أسرار ثرواتهم الغامضة.

مراد بورجى

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

بالفيديو: مقتل مواطن من الدريوش بالرصاص !

أعضاء البيجيدي براس الماء يبتزون رئيس البلدية قبل إقالته