الرئيسية

هكذا أصبح الاتحاد الإشتراكي حاميا للهاربين من العدالة !!

لا حديث يدور في اوساط الاتحاديين والاتحاديات غير بزوغ نجم جديد في “التشلهيب” يسمى طارق بوبكري وهو ابن القيادي السابق محمد بوبكري مهندس الإنقلاب على اليازغي بمعية رفيقه في “التنوعير” إدريس لشكر ، فبعد مصالحتهما إشترط بوبكري أن يؤازر إدريس لشكر ابنه طارق بوبكري والمتابع في قضية الإتجار بالبشر والتي كان معتقلا على إثرها ، وهي القضية التي لم يحسم القضاء فيها بعد إلى غاية اليوم ، رغم ان “سي إدريس” قام بإخراجه بكفالة على ذمة التحقيق .

اليوم إدريس لشكر يتحدى الدولة والقضاء والشبيبة في “دقة واحدة” بحيث حرص على إنزال المتهم طارق بوبكري بنفسه كاتبا لفرع اكدال الشبيبي في أفق تنصيبه كاتبا عاما للشبيبة الاتحادية رغما عن إرادة الشباب الاتحادي الذي سيصبح تحت قيادة صاحب سوابق بالاتجار بالبشر ، له سيرة تزكم الانوف متناسيا ان المغاربة متساوون أمام القانون ، فبوعشرين الصحفي الذي سيمضي 12سنة بالسجن بسبب نفس التهمة التي يتابع بها طارق البوبكري وهو حر طليق لكن نتمنى أن يكون القضاء المغربي محايدا وصارما يوم 11دجنبر وهو تاريخ الجلسة التي سيمثل فيها طارق البوبكري الذي يعتقد هو وأبوه ومحامي إدريس لشكر ان زمن الإبتزاز لم ينتهي بعد وانه من الممكن أن تخضع الدولة لضغوطهم وان الحصانة الحزبية ستحمي البوبكري من مطرقة العدالة.

“الشباب الإتحادي”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق