in

هجرة جماعية من “البيجيدي” صوب “الأحرار”

شهدت مدينة تنغير هجرة جماعية لعدد من أعضاء حزب “العدالة والتنمية” صوب حزب التجمع الوطني للأحرار.

وحسب ما أفاد به مصدر إعلامي محمد امازو، الفاعل جمعوي بذات المدينة، فقد عبر عشرات الفاعلين الجمعيين، الذين ينتمون لحي أيت لحسن أوعلي وسط مدينة تنغير الليلة المنصرمة، عن انسحابهم من حزب “المصباح” وأعلنوا اختيارهم لحزب التجمع الوطني للأحرار.

وأضاف ذات المصدر أن “ممثلي جل جمعيات المجتمع المدني الناشطة في مجال التجارة والفلاحة بالحي نظموا الليلة المنصرمة زيارة خاصة لقياديي الأحرار بالإقليم، وأعلنوا رغبتهم الجماعية في دعم حزب الحمامة في الانتخابات المقبلة”، مبرزا أن الوافدين برروا انسحابهم من البجيدي بسبب “فشله في قيادة المجلس الجماعي والجهوي والحكومة للولاية الثانية في الوفاء بوعوده اتجاه الساكنة، بل؛ سبب ضررا كبيرا وإقصاء واضحا لهم على مستوى العقار والبنيات التحتية”.

وأوضح أن “استقبال ممثلي الساكنة تم بجماعة تاغزوت نايت عطا بحضور برلمانيي الأحرار عدي خزو ولحسن اودعي والمنسق الإقليمي لحزب الحمامة المدني أوملوك والكاتب الإقليمي حساين أوعنوز، وعضو اللجنة المقررة بالحزب لحسن داودي الذين أكدوا على دعمهم للمطالب المشروعة للساكنة أيت لحسن اوعلي وعبروا عن استعدادهم للعمل على تحقيق التنمية المنشودة بمختلف أحياء ومداشر الإقليم”.

وأكد امزاو أن فعاليات سياسية اعتبرت هذه الخطوة “ضربة موجعة لحزب العدالة والتنمية، خاصة أن حي أيت لحسن اوعلي الحضري يعد من معاقل حزب المصباح بجماعة تنغير، بيد أن هذا النزوح سيبعثر أوراق ممثل الساكنة بالمجلس الجماعي الذي يراهن على تزكيته من لدن البيجيدي لاحقا ضمن مرشحي إحدى غرفتي البرلمان تضيف المصادر ذاتها”.

كواليس الريف: متابعة

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

حفل شواء بعين زورة إحتفاءا بالفتاحي الذي هزم كبار السياسة بإقليم الدريوش

ولأنها إبنة الهامش لم تثير ضجة … بعد إختطافها لمدة شهر .. العثور على جثة طفلة مقتولة في الجبل !