نهاية مرتقبة لحزب العدالة والتنمية بالناظور !؟

لم يسلم حزب العدالة والتنمية في إقليم الناظور ، من الفساد، رغم انه منذ انطلاقته وحتى وقت متأخر كانت سمعته تتّسم بنظافة كف أزلامه والعاملين في إطاره، مقابل فساد عناصر أحزاب أخرى . وقد إبتدأ الحزب بالدخول الرسميّ في عالم الفساد ، من خلال ثلة من الإنتهازيين الذين يستوطن الفساد دواخلهم ، وظهر الى العلن مؤخرا وبشكل لافت بواسطة بعض منتخبي الحزب على صعيد الجماعات المحلية بالإقليم ، الذين يتقنون فن التمتمات والهمسات في المقاهي ….! خصوصا بعد إستيلاء الحزب على سدة التسيير والحكم في بلدية الناظور ، التي يسيرها رئيس من حزب مناوئ تنعدم فيه كل المواصفات ، بالرغم من قلتهم …!
فبعد سيل من الإنتقادات لما يفعله بعض كوادر الحزب ومسؤوليه بالإقليم ، حول الفساد الذي يعشعش فيهم على كل المستويات، باستثناء قلة من مناضليه ، الذين لجؤوا في الآونة الأخيرة الى سياسة “الإعتراف” بمهازل وفساد الحزب بالمنطقة .. في ظل إنغماس أغلب قادته المحليين في الفساد والمصالح الشخصية لدرجة الغرق !

مراسلة : أحمد المسعودي

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

الأحد 7 فبراير 2021 - 10:29 17
السبت 6 فبراير 2021 - 23:49 3
السبت 6 فبراير 2021 - 19:59 5