in ,

منظمة “هيومن رايتس ووتش” تستنكر عدم التحقيق في تعذيب معتقلي حراك الريف

تزامنا مع مثول قيادات حراك الريف، أمس الأربعاء، أمام محكمة الدار البيضاء، في أولى جلسات محاكمتهم استئنافيا، أصدرت المنظمة الحقوقية “هيومن رايتس ووتش”، تعليقا جديدا حول مجريات المحاكمة. 

وقال أحمد بنشمسي، مدير التواصل والمرافعة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في “هيومن رايتس ووتش”: “تبدأ اليوم المحاكمة الاستئنافية لـ42 من نشطاء “الحراك” في المغرب، بعد أن حوكموا ابتدائيا لفترات تصل إلى 20 سنة في السجن، من دون تحقيق فعلي في مزاعم تعرضهم للتعذيب”. 

وعاد معتقلو حراك الريف الـ42 للمحكمة أمس الأربعاء، كي يؤكدوا “وطنيتهم” وينكروا “تهمة الانفصال” التي أدينوا بها رافعين مطلب توفير “ضمانات المحاكمة العادلة”، حيث وجه أحد المعتقلين كلمة للقاضي بقوله: “ألتمس من المحكمة أن توفر لنا شروط المحاكمة العادلة وإلا فإنني لن أمثل أمامها”، مذكرا بمقاطعة الجلسات الأخيرة للمرحلة الابتدائية احتجاجا على ما اعتبره المتهمون “غياب شروط العدالة”. 

من جانبه، حاول قاضي أولى جلسات الاستئناف، الرد على معتقل الريف بدعوته إلى “مرحلة جديدة”، مشيرا إلى أن الوقت لم يحن بعد لمناقشة تفاصيل القضية، فيما لم تخل الجلسة من توتر لاحتجاج بعض محاميي الدفاع على طريقة تسيير الجلسة. 

يشار إلى أن 42 معتقلا على خلفية حراك الريف مثلوا، اليوم الأربعاء، أمام محكمة الدار البيضاء من بينهم ناصر الزفزافي، فيما استفاد 11 آخرون من نفس المجموعة من عفو ملكي، صدر في شهر غشت الماضي.

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

ضبط إمام مسجد متلبس بالخيانة الزوجية مع امرأة متزوجة

توقيف الأم التي عذبت إبنها في المباشر !