معلم مغربي يَذبح ابنتيه بطريقة بشعة ويرسل الثالثة إلى المستشفى بين الحياة والموت ..

اهتزت فرنسا على وقع جريمة بشعة أقدم عليها مهاجر مغربي في حق أطفاله الثلاثة.

ووفق وسائل اعلام فرنسية ، فالأب كان يعمل معلما بالمغرب وتوجه إلى فرنسا بتأشيرة سياحية رفقة زوجته وأبنائه ، ليقرر العيش هناك وعدم الرجوع للمغرب، لكن مع مرور الأيام تنامت الخلافات بينه وبين زوجته التي انفصلت عنه وطالبته بالطلاق مباشرة بعد حصولها على بطاقة الإقامة .

وفي يوم السبت الماضي تقول مصادر اعلامية أن الأب طلب من زوجته أن يرى أطفاله وقضى معهم فعلا أوقاتا جميلة ، لكنه اختتم اليوم بجريمة بشعة ، فقام بذبح طفله ذو 6 سنوات وطفلته الثانية وتوفيا على الفور ، فيما تم نقل الطفلة الثالثة ذات الاثنى عشر سنة بين الحياة والموت الى المستشفى ونجت من الموت بأعجوبة ، وبعدها أشعل الأب المتهم بالقتل النار في جسده ووضع حدا لحياته بطريقة مأساوية ..

وحسب مصادر خاصة فالأب وزوجته ينحدران من مدينة قصبة تادلة إقليم بني ملال ، وكان معروف بأخلاقه وبطيبوبته وكذلك زوجته ، لكنه ربما كان يعاني مؤخرا من اضطرابات نفسية .. بعد أن تغيرت زوجته كليا مباشرة بعد حصولها على أوراق الإقامة … قد تكون سببا أيضا وراء اقدامه على قتل فلذات كبده.

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like