in

مؤسسة الرحمة للأعمال الإجتماعية بالناظور تتكفل بأزيد من 1200 يتيم وتساعد النساء في وضعية صعبة لإنشاء مشاريع مدرة للدخل

بلغ عدد الأيتام الذين تكفلهم مؤسسة الرحمة للأعمال الإجتماعية، بالناظور لوحدها حوالي 1200 طفل ، و 500 في لائحة الإنتظار ، إذ يتم اختيارهم وفق معايير المؤسسة من خلال موظفي البحث الاجتماعي، الذين يقومون بدراسة شاملة حول وضع الأيتام الاجتماعي والمادي، مما جعلها إحدى أفضل المؤسسات الإجتماعية على الصعيد الوطني .

توفر مؤسسة الرحمة التي يديرها طاقم شاب وكفء من رجال الأعمال والمال والتجار ، برئاسة أحمد محاش ، أساليباً مختلفة لكفالة اليتيم، إذ يمكن للكفيل دفع المبلغ مباشرة لحساب اليتيم أو والدته أو قريب منه ، عن طريق المؤسسة ، التي يكون دورها هنا مجرد وسيط فقط ، أو يتم اقتطاعه شهرياً من الحساب البنكي للكفيل، هذا وتتراوح قيمة مبلغ الكفالة بحسب وضعية كل يتيم .

تشمل كفالة الأيتام أيضاً التكفل بمصاريف دراسة اليتيم، بما في ذلك المدرسة أو الجامعة أو الدورات للمتفوقين.

يتمكن الراغبون بالانخراط في العمل التطوعي، من الإطلاع على كل ملفات المحتاجين والأيتام وحتى الأرامل ، كما يمكنهم زيارات المستفيدين في مقر سكناهم ، كما ترحب مؤسسة الرحمة بمن يرغب بالتبرع أو المساهمة في تطوير العمل التطوعي والإنساني.

وبحسب مسؤول ذات المؤسسة ، فإنها تقوم بدعم مشاريع ذات صبغة إجتماعية ، وتعاونيات للنساء العاملات في التهريب المعيشي قبل إغلاق الحدود ، بالإضافة إلى مساهمة المؤسسة في الاحتياجات الصحية ، وتوفير الآلاف من قفف رمضان ، وأكباش عيد الأضحى ، ورعاية الأمهات والأطفال، في وضعية صعبة ، علاوة على دعم المؤسسة أيضاً للبنية التحتية الأساسية للمستشفيات ، والمؤسسات الأخرى من خلال الشراكة مع عدة جهات .

يتبع

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

نقابة بمليلية تطالب حكومة إسبانيا بالإستثمار وتوسيع الميناء للتخلي عن المغرب

جواب وزيرة الجالية المغربية يبعث عن الإعتقاد بإستحالة تنظيم عملية عبور أفراد الجالية هذا الصيف