in

لقاء إسباني يسعى لإخراج سبتة ومليلية من الحصار الذي فرضه المغرب

بديع الحمداني:

أعلن الحزب الإسباني اليميني المتطرف “فوكس” عن عقد أعضائه البرلمانيين، لقاء أندلسيا يجمع بين أعضاء سبتة ومليلية وأعضاء منطقة الأندلس، اليوم الجمعة وغدا السبت، لتدارس حلول لإخراج سبتة ومليلية المحتلتين من الاختناق الاقتصادي الذي تعانيه المدينتان.

ووفق ما أوردته وكالة الأنباء الإسبانية غير الرسمية “أوروبا بريس”، فإن اللقاء الذي سينعقد الأول اليوم الجمعة في مدينة الجزيرة الخضراء والثاني سيُعقد في مدينة سبتة المحتلة غدا السبت، يهدف إلى تقوية العلاقات بين المناطق الثلاثة، الأندلس وسبتة ومليلية، في المجالات الاقتصادية والاعتماد على بعضها البعض في الترويج الاقتصادي.

وحسب ذات المصدر، فإن الأعضاء البرلمانيين لحزب فوكس في سبتة، يقترحون حلولا تجعل سبتة ومليلية اكثر ارتباطا بإسبانيا وأوروبا، وإنهاء اعتماد المدينتين على محيطهما في شمال المغرب، بهدف الخروج من الأزمات الاقتصادية التي تعانيها المدينتان جراء إغلاق المغرب حدوده مع المدينتين وإيقاف عملية التصديرو الاستيراد.

كما يهدف اللقاء، وفق المصدر الإعلامي المذكور دائما، إلى إيجاد حلول اقتصادية للأوضاع في سبتة ومليلية ومنطقة الانلس، التي تأثرت بتداعيات فيروس كورونا المستجد، حيث تعاني منطقة الأندلس من ركود اقتصادي جراء التدابير الاحترازية الجارية بها لمنع تفشي كورونا.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن حزب “فوكس” اليميني المتطرف في سبتة المحتلة، كان داعيا منذ إغلاق المغرب لحدوده مع سبتة، إلى اتخاذ إجراءات اقتصادية يكون لها ارتباط بالجنوب الإسباني وإيقاف اعتماد المدينة على المغرب في الحركة التجارية والاقتصادية.

ورفع هذا الحزب في سبتة شعار “أكثر إسبانية وأكثر أوروبية”، أي بمعنى أن تتحول سبتة ومليلية معا، إلى مدينتين بروابط إسبانية وأوروبية أكثر من الروابط التي تجمعها بالمغرب، نظرا للارتباط الجغرافي والترابي مع المغرب.

وفي هذا السياق، تجدر الإشارة إلى أن مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، كانا منذ عقود طويلة يعتمدان على استيراد الكثير من السلع والمنتوجات من المغرب بدل إسبانيا، وأمام إغلاق المغرب لحدوده البرية معهما، أدى ذلك إلى حدوث ركود اقتصاد وشلل كبير في الحركة التجارية.

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مديرية الحموشي تصدر قرارا جديدا للمقبلين على تجديد بطاقات التعريف الوطنية

بعد فشلها … الأحزاب المغربية تلتجئ إلى الملك للحسم في أمر الإنتخابات !