الرئيسية

لشكر : انتهى زمن العلاج بالزكام بالنسبة لكبار المغرب بباريس

قال الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية؛ إدريس لشكر، أنه قد “ولى عهد كل من أحس بالزكام يطير بأمواله عبر طائرة إلى مصحة خاصة بباريس من أجل العلاج”، معتبرا أن فيروس كورونا المستجد “لا يميز بين فقير وغني، بل جعل الجميع متساوون”.

وأوضح لشكر؛ خلال نقاش مباشر “live”، على صفحة مؤسسة الفقيه التطواني، أن “فيروس كورونا اليوم لا يميز بين غني وفقير، وقد ولى عهد كل من أحس بالزكام يطير بأمواله عبر طائرة إلى مصحة خاصة بباريس”، مضيفا “اليوم نحن جميعا متساوون، إذا أُصيب الغني والفقير بهذا الوباء، فسيلتقيان جميعا في المستشفى ذاته وسيحتاجان للطبيب ذاته والممرض نفسه”.

وأكد الكاتب الأول لحزب “الوردة”، أن “مغرب ما بعد فيروس كورونا ليس هو مغرب ما قبله”، متسائلا “هل المواطن المغربي اليوم؛ هو نفسه غذا؟ وهل الرجل “المحزم” إلى جانب زوجته داخل المطبخ اليوم؛ هو نفسه غذا؟ ألا نعيش المساواة اليوم داخل منازلنا؟” مستدركا “العلاقات بين المرأة والرجل ستتغير في مغرب ما بعد كورونا، وحقوق الإنسان ستكون أكثر ما بعد هذا الوباء”.

وخلص لشكر، إلى أنه “من الصعب اليوم؛ بعد كل ما عاشه المغاربة في زمن كورونا، ألا يطرحوا نقاش الشفافية والديمقراطية، وبالتالي فالمغرب غذا من المؤكد أنه سيتغير”، مردفا “الحرب العالمية الأولى أفرزت عصبة الأمم؛ والحرب العالمية الثانية أفرزت هيئة الأمم المتحدة بقيم جديدة من قبيل المساواة والحرية، وما بعد كورونا ألن تكون البشرية في حاجة إلى إطار دولي يجيب على أسئلة الإنسانية بعد كورونا؟”، وفق المتحدث.

كوالبس الريف : متابعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق