in ,

لسلطات بالعروي بعد قرار سائقي الشاحنات تمديد إضرابهم

بناء على صمت وعدم استجابة وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك لمطالب سائقي الشاحنات، قرر المهنيون المضربون بجماعة العروي- إقليم الناظور، تمديد الإضراب لمدة 96 ساعة قابلة للتجديد ابتداء من يوم أمس الأربعاء 31 أكتوبر الماضي.

ومن بين الأمور التي يطالب المضربون هي تخفيض ثمن المحروقات بجميع أنواعها وتخفيض ثمن تسعيرة الطرق السيار لجميع مركبات نقل البضائع، وكذا الزيادة في الحمولة بنسبة 30 في المائة على المركبات الأقل من 19 طن، بالإضافة إلى محاربة النقل العشوائي بدون رخصة الإذن لنقل البضائع، وتحديد الحمولة الإجمالية للمركبات من منابعها والضرب بيد من حديد على المقاولات والشركات وكل من يساهم في عملية الحمولة الزائدة.

وبالإضافة إلى ذلك، يطالب المضربون بإعادة النظر في أوقات الراحة الخاصة بالسياقة المهنية، ومنع النقل الخاص للمعامل والشركات والنقل الفلاحي من ممارسة عملية نقل البضائع لحساب الغير، مع تسجيل رفضهم التام بما جاءت به المادة 11 مكرر من قانون المالية والذي يروا فيه تهميشا مقصودا وحيفا لأصحاب المركبات أقل من 8 طن للاستفادة من اقتناء مركبات مستعملة أقل من 10 سنوات.

هذا وخلق إضراب السائقين استنفارا أمنيا بمدخل مدينة العروي، حيث شوهد حضور السلطات بمختلف تلاوينها إلى عين المكان.

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اسبانيا تنشر صورة أول ضحية للهجرة السرية من الناظور قبل 30 سنة

العثماني يحرض على “الحريك”: “اللي بغا يمشي يمشي”