كل ما جرى ليلة أمس في بيت رئيس جماعة الناظور، أثناء إستضافته لرئيس جهة الشرق و 150 من منتسبي الأصالة والمعاصرة

18/06/2021

في إطار السباق الإنتخابي … قال رئيس مجلس جهة الشرق عبد النبي بعيوي، خلال لقائه مع مختلف المنتمين والمتعاطفين والمنضمين إلى حزب الأصالة والمعاصرة بإقليم الناظور ، خلال حفل عشاء باذخ بمنزل رئيس جماعة الناظور رفيق مجعيط ، ليلة أمس الخميس 17 يونيو ، والذي حضره مايزيد عن 150 مدعوا ، ( قال بعيوي ) حرصت رئاسة المجلس الجهوي على نهج مقاربة تشاركيه ، تم الاعتماد من خلالها إشراك كل الفرقاء ، وتفعيل جميع اللجان الدائمة بالمجلس .

وقال أن إقليم الناظور يعتبر الإقليم الرائد على مستوى الجهة ، والذي خصصنا له كل إمكانيات الجهة للمساهمة في تنميته ( وفق بعيوي ) .

وأضاف أن مجلس الجهة وضع برنامجا طموحا لسد الخصاص الذي تعاني منه مختلف الجماعات الترابية بالإقليم ، على مستوى الطرق والمسالك الطرفية والقناطر ،والبنية التحتية ، ودعم القطاع الصحي والتعليمي .

وأشار إلى أنه وضع كل إمكانيات الجهة لتسخيرها في التنمية ، والدليل ( يقول بعيوي ) ، إعادة بناء الطريق الرابط بين إقليمي الدريوش والناظور، وتثنية أخرى بين الناظور وقرية أركمان تجاه رأس الماء ، بطلب من عامل الإقليم ( حسب بعيوي ) .

وأضاف أن الجهة ساهمت بشكل كبير في مجال التنمية بالإقليم عبر جرد الخصاص المهول الذي تعاني منه الجماعات الترابية ، وضعف مواردها المالية وهشاشة الأوضاع الاجتماعية لساكنتها من خلال تسطير برامج دقيقة بشراكة مع المصالح المركزية والإقليمية ، لمعالجة الخصاص في جميع المجالات ، مؤكدا أن معدات شركاته سخرها لخدمة العالم القروي بالإقليم ، كما هو حال باقي أقاليم الجهة .

وأشار أيضا إلى إعطاء المجلس الجهوي الانطلاقة للعديد من المشاريع التنموية سواء في إطار برامجه الجهوية أو في إطار اتفاقيات للشراكة مع المجالس المنتخبة بالإقليم ، كجماعات حاسي بركان و تيزطوطين ، و الناظور ، وبني سيدال ، ورأس الماء ، وسلوان … إلخ .

وفي الأخير فتح باب النقاش بين بعض تجار الأسواق وممتهني التهريب المعيشي. ورئيس مجلس الجهة ، حيث لم يرقى أسلوب النقاش للمستوى المطلوب ، لضعف أغلب المتدخلين ، وكذلك أجوبة رئيس الجهة التي لم تضفي على مداخلته أي جديد .

وفي مداخلته ، وبعد ترحيبه برئيس الحهة ، والحضور ، قال رفيق مجعيط رئيس جماعة الناظور ، إنه لمن دواعي سروره أن يلاقي هذا الحضور ، وأنه مسرور جدا بحب ساكنة الإقليم له ( وفق تعبيره ) ، مؤكدا أنه كان تاجرا في سوق أولاد ميمون ، وتربى فيه ، ويعرف حقا مشاكل وإرهاصات التجار ، وأنه سيساهم قدر المستطاع في التغلب عليها مستقبلا .

وفي الأخير تناول الجميع وليمة عشاء ، التي كانت عبارة عن أسماك كبيرة محشوة ، والدجاج البلدي ، ومختلف أنواع الديسير .

مبعوث خاص إ
.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار