in

قريب من الفتاحي يتهم السلطة الإقليمية بمحاولة إسقاطه من رئاسة المجلس الإقليمي ، ومحاصرته إنتخابيا !

بعد نسف دورة المجلس الإقليمي بالدريوش لشهر شتتبر أمس الإثنين
، وما تلى ذلك من جدل واسع حيث حمل أغلب المقاطعين للدورة المسؤولية الكاملة لرئيس المجلس الإقليمي عبد المنعم الفتاحي.

واتهم المقاطعون رئيس المجلس بعدم إشراكهم في التسيير وتحديد نقاط جدول الأعمال كما اتهموه باتخاذ القرارات دون استشارة أعضاء المكتب ، بالإضافة إلى أمور أخرى داخل أغلبية المجلس الإقليمي ،
سيتم الكشف عنها لاحقا ( بحسب مصدر من المقاطعين ) .

من جهة أخرى عزا قريب من الفتاحي ما سماه بالمهزلة والمقلب المكشوف إلى السلطة الإقليمية التي تسعى جاهدة لإسقاط الفتاحي من رئاسة المجلس الإقليمي ، ومحاصرته خلال الإنتخابات المقبلة ، بعد أن كشف عورتها في عدة مناسبات، واتهم ذات المصدر السلطات بمحاباة الحزب المعلوم وبعض المنتخبين بالمنطقة للفوز في انتخابات 2021 .

وأكد ذات المصدر أن الفتاحي سيكشف قريبا خلال لقاء صحفي عن ما يجري في الكواليس للإطاحة به ولكل من يقف سدا منيعا في وجه الفساد .

وكان الفتاحي يعتقد أنه سيد الموقف وأنه سيصول ويجول بالإقليم , وأنه سيصنع التاريخ متناسيا أن الإقليم هو كومة من البراكين التي قد تنفجر في وجهه في أية لحظة، كما أن الفريق المساند للفتاحي ضعيف جدا يتكون من بعض التجار البسطاء والمنتخبين الذين ليست لديهم قاعدة جماهيرية واسعة ، ولا تجربة سياسية ، مما جعله فريسة سهلة للتماسيح الإنتخابية الكبيرة بالإقليم .

وحاول الموقع مرارا الاتصال بالفتاحي للتعبير عن وجهة نظره في الموضوع لكن دون جدوى .

Written by Kawaliss Rif

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Loading…

0

المغرب سيعرف خصاصا مهولا في الأدوية المخصصة لعلاج مصابي كورونا

شاحنة بإقليم الدريوش تقتل شخصين على الطريق الساحلي بين الناظور والحسيمة !