in

قرن على “معركة أنوال”… فرانكو أصابه هوس الانشقاق بعد حربه الخاسرة ضد الريف

لم يلحق عبد الكريم الخطابي، بطل حرب أنوال ضد الإسبان، خسارة عسكرية فقط بجيش الجنرال فرانسيسكو فرانكو، الذي تلقى هزيمة مدوية على أيدي جنود قبائل الريف الذين لم يُضع لهم أيَّ حسبان، بل يُحكى اليوم، في اصدار جديد، لمؤرخ إسباني، شهادات تُكشف لأول مرة، عن التدمير المعنوي والانشقاق الذي خلفته معركة أنوال في الجيش النظامي الإسباني.

وقال المؤرخ الإسباني، دانيال ماسياس، في مؤلفه الجديد الذي قام بتنسيقه ويضم شهادات وتصريحات لمتخصصون يناقشون فيه معركة أنوال من وجهات نظر سياسية واجتماعية وصحافية وعسكرية،نُشر الأسبوع الماضي بعنوان: “مائة عام على أنوال”: إنَّ فرانكو اصابه هوس الانشقاق وخطر الشيوعية بعد مغامرة جيشه ضد قبائل الريف”.

وذكر أنه في الجيش الإسباني الذي كان دخل المغرب، خلال عشرينيات القرن الماضي، انتشرت فكرة أن الشيوعيين كانوا يتسللون إلى قوات فرانكو، ويتم الحديث عن ذلك في تقارير سرية تُرفع للقيادة، وولدت فكرة مقاطعة حمالات “جيش إفريقيا الإسباني” والذي أقامَ مستعمرات إسبانية في أفريقيا تضم كل من المغرب الإسباني، الصحراء الغربية وغينيا الاستوائية، بفعل تسلل المد الشيوعي لجيشه.

ووفقًا للمؤلف، فإنه من غير المعروف ما إذا كان هذا صحيحًا، لكن الجيش الإسباني صدقهم، وتجذرت لاحقًا هذه الفكرة في جنرالات الأفارقة- الإسبان، وكان هذا هوَ السبب في أن الجيش الإسباني لم يسمح للأشخاص من جنسيات معينة بالتجنيد في الجيش.
وحسب المصدر ذاته، بدأ الناس يتحدثون عن المؤامرة الشيوعية أو حتى المؤامرة الإسلامية الشيوعية على الجيش الإسباني، وإلى هنا يقول دانيال ماسياس”لدي نظرية مفادها أن فرانكو اطلع على تلك التقارير السرية وكان هذا هو المكان الذي ولد منه هوسه بالخطر الشيوعي، بالنسبة للأفارقة، كان تشكيل السوفيتية أسوأ كابوس”.

ماسياس: الإنجليز خدعوا الإسبان وارسلوهم إلى الريف

وأشار المؤلف، إلى أنه في الوقت الذي كان فيه الجيش الإسباني بقيادة فرانكو، يترنح تحث وطأة صدمة الخسارة في كوبا والفلبين، كانَ يُنظر إلى المغرب على أنه بديل لهذين الهزيمتين، بينما حلتكارثة، وقال دانيال ماسياس: “فضل البريطانيون وجود الإسبان في المغرب لأنهم كانوا يعلمون أن لدينا جيشًا ضعيفًا وأنهم لا يريدون الفرنسيين أو الألمان مكاننا،وخدع الدبلوماسيين الإنجليز الأسبان لدفعهم للذهاب للقتال ضد جمهورية عبد الكريم الخطابي، وبتاليدخلنا المغرب بطريقة سيئة، وبجيش غير حديث، دمرته الحروب الأهلية في القرن التاسع عشر والاقتصاد غير المستقر”.

وضمن حوار المؤلف مع الصحيفة الإسبانية “larazon” ذكر أنه كانت لهزيمة إسبانيا في معركة أنوال صدى في جميع أنحاء أوروبا، بينما قلة من الناس يعرفون بوضوح شراسة الحملة المغربية، وقد كانوا متوحشين”.

الخطابي ندم على عدم احتلال مليلية

وقال المؤلف الإسباني إن صورةم عركة أنوال كانت وحشية للغاية، إذ كانوا يقطعون خصيتي الجنود الإسبان ويضعونها في أفواههم، تم شنقهم بأمعائهم، تم حرق آخرين أحياء وآخرين قشروا جلدهم” بينما هذه الشهادة، تُقابلها، مذكرات عبد الكريم الخطابي، والتي قال في جزء منها: “ألححت على جنودي وعلى الكتائب الجديدة الواردة مؤخرا، بكل قوة، على ألا يسفكوا بالأسرى ولا يسيئوا معاملتهم، ولكني أوصيتهم في نفس الوقت وبنفس التأكيد، على ألا يحتلوا مليلية، اجتنابا لإثارة تعقيدات دولية وأنا نادم على ذلك بمرارة وكانت هذه غلطتي الكبرى ( يقصد احتلال مليلية).

واعترف المؤلف الإسباني، أن الرغبة السياسية كبدت جيش إسبانيا هزيمة مدوية، بعدما تقلد جنرالات الحرب الأهلية، حرب خارجية، أبرزهم فرانكو والجنرال مانويل سيلفستر فيرناندز والجنرال فيليبينافارو، وقال إن كل جندي من جمهورية الريف كانوا يقتلونه، كان يحصدون شعبية في الداخل الإسباني،

حصار الإسبان

وفي معركة أنوال، التي تقفل ذكراها المئوية، فطن مجاهدو عبد الكريم الخطابي إلى نقطة ضعف الجنود الإسبان المحاصرين، وكانت الفيصل الرئيس في حسم المعركة،والمتمثلة في اعتمادهم على استهلاك مياه “عين عبد الرحمن” بـ”وادي الحمام” الفاصل بين “إغريبن” وأنوال، فركزوا حصارهم حول هذا النبع المائي، وبذلك حرم الجنود الإسبان من الماء، واشتد عطشهم إلى درجة اضطرارهم إلى شرب عصير التوابل وماء العطر والمداد، ولعق الأحجار، بل وصل بهم الأمر إلى شرب بولهم مع تلذيذه بالسكر كما جاء في المصادر الإسبانية.

غنائم وانتقام
ومن نتائج معركة أنوال ما غنمه الريفيون من عتاد عسكري حديث،في هذا الصدد يقول عبد الكريم في مذكراته أيضا: ” ردت علينا هزيمة أنوال 200 مدفع من عيار 75 أو 65 أو 77، وأزيد من 20000 بندقية ومقادير لا تحصى من القذائف وملايين الخراطيش، وسيارات وشاحنات، وتموينا كثيرا يتجاوز الحاجة، وأدوية، وأجهزة للتخييم، وبالجملة، بين عشية وضحاها وبكل ما كان يعوزنا لنجهز جيشا ونشن حربا كبيرة، وأسرنا 700 أسير، وفقد الإسبان 15000 جندي ما بين قتيل وجريح “.

واتخذت خطة عبد الكريم الحربية تكتيكا عسكريا لدى الكثير من الزعماء والمقاومين في حركاتهم التحريرية عبر بقاع العالم لمواجهة الأعداء مثل: هوشي منه وماوتسيتونغ وعمر المختار وتشي جيفارا وفيديل كاسترو، وكذلك الثورتين: الجزائرية والفلسطينية.

وكانت لهذه الحرب انعكاسات سياسية وعسكرية خطيرة على إسبانيا وفرنسا بالخصوص، مما أجبر هاتين الدولتين للتحالف مع الولايات المتحدة الأمريكية للقضاء على الثورة الريفية قبل أن تستفحل شوكة عبد الكريم الذي بدأ يهدد كيان فرنسا ويقض مضجعها، فشن التحالف الإستعماري هجوما عنيفا وكاسحا بريا وبحريا وجويا، واستعملت في هذه الحملة العدائية المحمومة أبشع الأسلحة المتطورة الخطيرة السامة لأول مرة؛ وتم تجريبها على الريفيين.

كواليس الريف: متابعة

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

رواج النقود في المغرب ب 200 ملياري سنتيم

في ظل التوتر بين المغرب وإسبانيا … قوارب الهجرة السرية تجتاح جزر الكناري !