قبل ساعات من العيد … طبيب وشخص كهل

 رضا حمد الله:

فتحت المصالح الأمنية بفاس تحقيقا في ظروف انتحار خمسيني عثر عليه مساء أمس الأحد، جثة هامدة في مرحلة متقدمة من التحلل بمنزل بحي صهريج كناوة، بعد ثلاثة أيام من اختفائه بعد اعتدائه على زوجته.

ونقلت جثة الهالك إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني بالمدينة، لإخضاعها التشريح الطبي بناء على أوامر قضائية بذلك، بعد إخراجها من الشقة التي عرف محيطها تجمهرا لمئات المواطنين لتتبع عملية إخراجها بعدما أبلغ الجيران عن انبعاث روائح كريهة من الشقة.

وحضرت الشرطة العلمية والتقنية إلى عين المكان ومشطت موقع العثور على. الجثة معلقة بواسطة سلك في نافذة الشقة، فيما إستمعت الشرطة القضائية لبعض معارفه وعائلته لفك لغز هذا الانتحار الثاني في أقل من يوم بعد انتهدحار طبيب متدرب بمنطقة البهاليل بصفرو أول أمس السبت بعدما رمى بنفسه من شقة.

وتتضارب الروايات حول ظروف انتحار الخمسيني بمنزل بصهريج كناوة، بعد مشاكل مستفحلة مع زوجته التي اعتدى عليها وترقد بالمستشفى، ويرجح أن تكون لذلك علاقة بعيد الأضحى وتكاليف كبش العيد، فيما ربطتها مصادر بطلب الزوجة الطلاق منه بعد سنوات طويلة من العشرة.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

الأحد 7 فبراير 2021 - 10:29 17
السبت 6 فبراير 2021 - 23:49 3
السبت 6 فبراير 2021 - 19:59 5