قاضي التحقيق يتابع قائد إعتدى بالضرب على محامي في وقفة تضامنية مع الزفزافي !!

أمر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بمدينة تطوان بمتابعة سعيد الونسعيدي قائد مقاطعة مولاي المهدي، قضائيا، بناء على شكاية قدمها عبد اللطيف قنجاع، المحامي بهيئة تطوان، يتهم فيها القائد بالاعتداء عليه أثناء وقفة تضامنية مع حراك الريف.

ووفقا لمصدر محلي، فإن قاضي التحقيق قضى بمتابعة “القائد” في حالة سراح نظرا لوجود جميع الضمانات القانونية لمثوله أمام هيئة المحكمة، مع إحالة ملفه على المحكمة الابتدائية بطنجة، وذلك التزاما بالقانون الذي ينص على أن متابعة رجال السلطة في حالة ارتكابهم جنحة يحاكمون خارج دائرة نفودهم.

واستند قاضي التحقيق في متابعة القائد على شهادة الشهود والتي جاءت مطابقة لتصريحات المشتكي، ومفصلة ومنسجمة ومتساندة في مضمونها وتدحض إنكار المتهم للمنسوب إليه وتفيد ارتكابه فعل الاعتداء موضوع البحث في حق المشتكى المذكور.

ويشار إلى أن متابعة القائد الونسعيدي تأتي إثر الشكاية التي تقدم بها عبد اللطيف قنجاع المحام بهيئة تطوان والتي يتهم فيها القائد بالاعتداء عليه بالضرب خلال إحدى الوقفات التضامنية مع ساكنة الحسيمة.

وقال قنجاع في شكايته، بكونه تعرض لاعتداء سافر تزعمه القائد الذي كان مؤازرا ببعض من رجال القوات المساعدة وأعوان السلطة ومن بينهم المشتكى به الثاني عون السلطة ”عبد الله رفيقي“، حيث طرح أرضا بعد أن سدد له القائد ضربة على مستوى الصدر وعند سقوطه انهال عليه عون السلطة بالركل والرفس واللكمات، كما تم سحله وتمزيق ثيابه.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

الأحد 7 فبراير 2021 - 10:29 17
السبت 6 فبراير 2021 - 23:49 3
السبت 6 فبراير 2021 - 19:59 5