in

قاسيطة : الريفي ( أزوباي ) من قيادة أكبر مافيات هولاندا ، إلى ذليل يختبئ خلف الجدران !

ازوباي واحد من زعماء المافيا في هولاندا · ولد قبل حوالي ستون عاما ، وتنطوي قصة نشأته الإجرامية على الكثير من العبر والدروس· فعندما فشل في حياته الطفولية بضواحي قاسيطة بقبيلة بني توزين ، قرر الهجرة الى اروبا .. وبعد سنوات إنضوى تحت حماية مجرم هارب يدعى فان ندير هات بروتردام .. الذي كان يطلق على نفسه اسم (الملك المتواضع )· وعندما قتل هات عام 1993 ، وجد إبن قاسيطة ( أزوباي ) نفسه مسؤولاً عن المافيا التي أنشأها، وورث من سلفه العلاقات المتشابكة والمتينة مع الماركيزات والبارونات في هولاندا وبلجيكا وحتى بعض دول أمريكا الجنوبية · وراح يرتقي في سلالم السلطات الإجرامية حتى افتضح أمره عام 1998 وحكم عليه بالسجن …ً بتهم الاحتيال والابتزاز والقتل، إلا أنه سرعان ما تمكن من المراوغة ليتم إطلاق سراحه .. وكانت هذه بدايته الأولى لتأسيس إمبراطورية لا تحدّها حدود لتهريب المخدرات اخترقت أوروبا بأسرها · وفي عام 2001 أصبح أزوباي يمتلك مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية وعدداً من المشلريع وسلسلة من المحلات التجارية في عدة مناطق من المغرب وحتى اروبا ·
نشأ إبن قاسيطة متشرباً حتى الثمالة بحب العنف والتطرف والتسلط حتى بات النطق باسمه في تلك هولاندا يكفي لدبّ الرعب في قلوب الناس· وسرعان ما أصبح قائداً لعصابة من المافيا تمتد جذورها في كافة اروبا تقريبا ً·
وبعد تنفيذ ه لعملية خطيرة جدا ببلجيكا ، إستولى من خلالها على أكثر من 200 مليار سنتيم من إحدى المؤسسات المالية .. سنة 2011… إستطاع الفرار إلى المغرب بعد أن نفذ العملية بالسلاح ، من خلال قيادته لعصابة مكونة من 40 فردا … وسلبوا مافيات أخرى الملايين من الاوروهات في إطار تجارة المخدرات الصلبة والحشيش … وقد أصدرا الإدعاء العام في كل من هولاندا وبلجيكا مذكرات عديدة لاعتقاله ، بواسطة الشرطة الدولية ( الإنتربول ) بعد تورطه كذلك في العديد من عمليات القتل والاختطاف والتعذيب … فمباشرة بعد وصوله إلى المغرب إستقر لأيام قليلة في بني توزين ، قبل أن يشد الرحال إلى مكناس … حيث تعرف هناك على أحد السماسرة الذي إدعى أنه من محيط العائلة الملكية ، وأنه قادر على حمايته … حيث تسلم من ( أزوباي ) ملياري سنتيم كرشوة ، وقام بالتدخل لدى مصالح الأمن لإستصدار بطاقتي هوية له ، وبإسم مستعار… وبعد ذلك نصح المقرب ( الوهمي ) من الملك ، أزوباي بضرورة الاستثمار وتسجيل كل المشاريع في إسمه …. ! حيث قام بشراء عمارة زجاجية فخمة، ومقهى بحي حمرية ، ومحل رفيع للحلويات بمكناس ، وتجزئات سكنية في العديد من المناطق بالمغرب ، وكل تلك الإستثمارات تم تسجيلها في اسم (مقرب) الملك !! وذلك لمحو أي أثار لجرائمه … ومنذ سنوات تتعقبه مافيات متعددة من الخارج وتتردد على سكناه بقاسيطة لتصفيته ….

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

قبل إعفائه من المسؤولية ، شوراق يعفي مسؤولين تحت وصايته ؟

بعد محاولة إنتحار البرلماني فؤاد الدرقاوي ، الطبيب المشرف عليه يوضح :