in

في السنة الجديدة 2020 … الزفزافي: نحن نعيش على الأمل والسنة الماضية 2019 كانت أحلك سنة

سارة الطالبي:

بعد ما يقارب السنتين من اعتقال أبنائهم، لا زالت عائلات معتقلي حراك الريف تحتفظ بالأمل في إطلاق سراح أبنائها، بمناسبة حلول العام الجديد.

وقال أحمد الفزافي، والد القيادي في حراك الريف ناصر الزفزافي، ورئيس جمعية ثافرا لعائلات المعتقلين، إن سنة 2019، كانت من أصعب السنوات على العائلات، وقال “سنة 2019 كانت بالنسبة لي كإنسان بلغت من العمر الكثير أحلك سنة وأسود سنة، في 2017 كان التعذيب والمحاكمة ولكن هذه السنة ما تعرض له ابني في فاس من تجريد من كل الثياب والاستعراض على العنابر من اسلاميين وحق عام ووضعه في قبر مظلم وبدون تهوية لمدة 13 يوم”.

وأضاف الزفزافي الأب أن ما تعرض له ابنه هذه السنة وباقي المعتقلين لا يمكن وصفه إلا بـ”العار”، حيث قال “من العار أن نقول أنه لدينا ديمقراطية والكل تواطأ ضدنا بما فيهم المجلس الوطني لحقوق الإنسان”.

وعن السنة الجديدة، يقول الزفزافي الأب “نحن نعيش على الأمل ومن لم يعش على الأمل ينتحر، ونحن لن ننتحر، لدينا الأمل ولكن ما ليس لنا فيه الأمل هم لي مابغاوش يحلو ملف هذه المنطقة”، منهيا كلامه بقول “أملنا كبير في الله والخيرين في هذا الوطن”.

Written by kawalissRif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

السجن لطبيب إقتلع عين مريض داخل مستشفى

تكافؤ الفرص بين مرشحي الرئاسة ببلدية الناظور … والمفاوضات جارية مع عضوين سيصنعان الفارق !