فضيحة : يتسبب في تعطيل السيارات .. تسويق مازوط مغشوش للمغاربة منذ سنوات

06/07/2020

اتهم البرلماني محمد الحمامي، من الأصالة والمعاصرة، خلال جلسة محاسبة الوزراء بمجلس المستشارين، بحر الأسبوع الأخير، شركات محروقات ومحطات وقود ببيع “كازوال” مغشوش، يتسبب في إحداث أعطاب بالعربات، ليرد عليه عزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، بالقول: “إن البرلمانيين مطالبون بعدم توزيع التهم دون دليل، واتهام الشركات بالتلاعب بالجودة”، ما رد عليه الحمامي قائلا: “عربتي تعرضت للعطب بسبب المازوط المغشوش”، مضيفا أن محطات الطرق السيارة تحتكرها شركتان فقط، ما عرقل عمل مستثمرين جدد.

الرباح وجوابا على المستشار، أكد أن مراقبة الجودة موجودة، مذكرا أن وزارته تقدمت بطلب عروض إلكتروني لمراقبة الجودة من قبل شركات دولية عملاقة، وأنه بدأ فعلا في تنزيل توصيات لجنة الاستطلاع البرلمانية، لتحرير القطاع بولوج 15 شركة جديدة، ومنح رخص لفتح 190 محطة وقود. الوزير كشف كذلك أن هناك سعيا من قبل الوزارة لتنظيم السوق، بعدم تجاوز الشركات حصتها من الصفقات العمومية المحددة في نسبة 30 في المائة من إجمالي الصفقات، شرط انضبطت له 3 شركات عملاقة، يؤكد الرباح.

وزير الطاقة والمعادن والبيئة، أوضح كذلك أنه يسعى إلى رفع قدرات التخزين لتغطي 60 يوما، ما فرض – حسبه دائما – استثمار 300 مليار في هذا المجال، مؤكدا أن كل شركة تحايلت في عملية التخزين، ستؤدي غرامة على المخالفات.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار