غرفة الجنايات تؤجل النطق بالحكم في قضية تزوير تورط فيها رئيس جماعة وجدة عمر حجيرة

04/06/2021

كشفت رئيس غرفة الجنايات ، بمحكمة الاستئناف بوجدة ، عن تأجيل النطق بالحكم في قضية التزوير في محررين رسميين والمشاركة فيه، يتابع فيها عدلان هما يوسف خونا وحسن الزروق، وموظف بقسم الممتلكات بجماعة وجدة هو عبد العزيز الخضري ورئيس جماعة وجدة النائب البرلماني الإستقلالي عمر حجيرة.

وكشفت مصادر محلية أن المحكمة قررت إفساح المجال أمام المتهمين الأربعة للإدلاء بكلمتهم الأخيرة في الجلسة المقبلة التي قررت عقدها الأسبوع المقبل 9 يونيو، وهو التاريخ الذي يفترض أن يصدر الحكم في هذه النازلة.

وتابع المصادر ذاتها نه في جلسة يوم أمس التي دامت قرابة 5 ساعات، قال دفاع المهاجر المشتكي، أن هذا الملف يدخل في نطاق الملفات المعروفة بالاستيلاء على عقارات الغير، وهي الملفات التي وجه الملك في وقت سابق إلى إيلائها الأهمية التي تستحق والتسريع بمعالجتها، مضيفا أن الأمر يتعلق أيضا بمستثمر قدم للاستثمار في بلده، ويجب أن تضمن له التحفيزات المالية وحتى الضمانات القانونية، ولا يجب أن يجب أن نتركه في مهب الريح على حد تعبيرها.

وأكد أن رئيس الجماعة مسؤول على ممتلكات الجماعة، في إشارة إلى تحميله مسؤولية الشواهد التي تمنح في هذا الإطار، على شاكلة الشهادة التي منحها الرئيس حجيرة، والتي تؤكد أن أحد العقارات موضوع الشكاية التي تقدم بها المشتكي ليس ضمن الملك الخاص للجماعة، قبل أن يثبت العكس، بعدما ضاعت حقوقه المالية.

وتساءل دفاع الطرف المدني، عن السبب الذي دفع في اتجاه إحجام الجماعة عن تدارك وإصلاح ما صدر منها، بعد اكتشافها أن معطيات الوثيقة لم تكن صحيحة.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار