in

غرائب منتخبي بلدية الناظور … ليلى أحكيم تعرض نفسها في مزاد الإنتخابات الرئاسية

البرلمانية ليلى أحكيم “المهزومة” سياسيا بمدينة الناظور ، بعد فضيحة حصولها على تزكية الحركة الشعبية للترشح لرئاسة المجلس البلدي ، دون أن تكون لها أي قاعدة وسط مناضلي حزبها بالناظور ، والتي لم تستطع الحصول ولو على دعم صوت واحد من المستشارين المحليين بذات المجلس ، بل وحتى من حزبها الذي يمتلك 13 مقعدا من أصل 43 عضو ، وأمام فشلها الذريع وصدمتها بدأت ليلى في إقتحام اللقاءات المنظمة على هامش الحملة الانتخابية في دور ومنازل خاصة ، التي يجريها بعض المرشحين ، رغم أن أحدا منهم لم يوجه لها أب دعوة للحضور …!

البرلمانية الناظورية المهزوزة والمعروفة بولائها للنافذة في حزب العنصر حليمة العسالي وصهرها وزير “الكراطة” أوزين ، ففي جميع اللقاء التي تحضرها تمهيدا لإيجاد موطئ قدم لها في مكتب المجلس المنتخب ، كلامها كله أوامر للمستشارين الحركيين على أساس أنها مكلفة من فوق ، ناسية أو متناسية أن النضال يبدأ دائما من القاعدة وليس من القمة ، والتي أوجدت نفسها تتحدث باسمها ، بعد 400 مليون كهدية منها قي مقابل الحصول على تزكية وكيلة لائحة النساء في الإنتخابات التشريعية الأخيرة ، ليتسنى لها دخول قبة البرلمان .

Written by kawalissRif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

قضية اعتقال تلميذين وإدانتهما ب 3 و 4 سنوات تدخل البرلمان

حوليش يخفي ملفات فساده بمنزله ومهندس بلدية الناظور يرفض الرد على اتصالات الفرقة الوطنية