الرئيسية

على خلفية إتهامه بسرقة الملايين … الوزير العلمي : لست أنا السارق

أكد رشيد الطالبي العلمي القيادي في حزب التجمع الوطني للأحرار، في أول تصريح له حول قضية “إنشاء موقع لوزارة الشباب والرياضة بـ250 مليون سنتيم”، أنه لا تربطه أية علاقة بهذا الملف.

وقال الطالبي العلمي وزير الشباب والرياضة السابق في توضيح، لوسائل الإعلام، “مستعد للوقوف أمام أي لجنة كيفما كان نوعها في كل ما يتعلق بملفات تدبير الشأن العام، ولن يرهبني أحد بمجرد تصريح أو تهديد مادام الخبر زائفا ولا يستند على حجج، وكفى من هذا السلوك الذي أصبح يتاجر بالمؤسسات وخصوصا اللجان الاستطلاعية”.

وقال العلمي مخاطبا عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، الذي طالب بتشكيل لجنة تقصي الحقائق في الموضوع، “أقول للأستاذ وهبي المحامي، الذي لوح بالمطالبة بتشكيل لجنة استطلاعية حول المنصة الإلكترونية لتدبير برنامج التخييم، وبصفته مسؤولا سياسيا أيضا، أن يتحلى بالمسؤولية المطلوبة في تقصي الحقائق قبل اتخاذ المواقف عوض الانصياع وراء الأخبار الزائفة والتي يقف ورائها منطق تصفية الحسابات السياسوية، ما عدا إذا كان الأستاذ وهبي هو الآخر يريد أن يدخل في هذه اللعبة القذرة، ولا أعتقد ذلك”.

وختم الطالبي كلامه قائلا، “أما أولئك الذين يروجون لهذه البهلونيات فأقول لهم القضاء بيننا وخصوصا وأنه لا تربطني أية علاقة بهذا الملف”.

وجاء توضيح الوزير السابق، على خلفية تصريح عبد اللطيف وهبي، للبوابة الرسمية لحزب الأصالة والمعاصرة، أعلن من خلاله قيامه بإجراء اتصال مع رئيس فريق حزبه بمجلس النواب للتواصل مع قيادات عدد من أحزاب المعارضة من أجل التنسيق ودعم الطلب الذي سيتقدم به الحزب والمتعلق بتشكيل لجنة برلمانية لتقصي الحقائق، تناط بها مهمة التدقيق في كل ما له علاقة بوزارة الشباب والرياضة خلال فترة تسييرها من قبل الطالبي العلمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق