عقوبة خفيفة لقائد تسبب في إعاقة تلميذ

قضت محكمة الإستئناف، أمس الثلاثاء 2 أبريل الجاري، بإدانة (م/ل) قائد الملحقة الإدارية رقم 12 بطنجة، بالحبس لمدة شهرين مع غرامة قدرها 10 آلاف درهم، وذلك على خلفية متابعته في قضية الإعتداء المفضي للعجز البدني في حق التلميذ ابراهيم المنصوري الذي تفجرت شهر يونيو من العام الماضي، بمقاطعة بني مكادة.

ومتعت المحكمة الإستئنافية 3 عناصر من القوات المساعدة بالبراءة والذين كانوا يتابعون على ذمة نفس القضية.

وحسب ما نقله موقع محلي فقد انكر المتهمون تورطهم في الإعتداء على التلميذ أثناء الإستماع لهم من لدن الهيئة القضائية، فيما تشبت التلميذ بأقواله مؤكدا أنه تعرض للضرب والشتم ، الأمر الذي تسبب له في الدخول في أزمة نفسية حادة أثرت على حياته ومستقبله الدراسي.

ومثل القائد بدوره أمام القاضي في حالة سراح، وقد نفى جملة وتفصيلا واقعة الإعتداء، وقال إنه جرى إيقاف المعني بالأمر كان احترازيا وتدبيريا لأنه خرق القانون عندما قام بالإفتراش في الشارع العام.

وكانت أسرة التلميذ المعتدى عليه، قد كشفت أن إبنها تعرض للسحل وتم تعريته من ملابسه أثناء احتجازه من طرف عناصر القوات المساعدة قبل أن يتم التخلص منه برميه في الشارع، في وقت نفت فيه السلطات أن يكون الضحية تعرض للاعتداء المفضي للإعاقة.

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like