in

عائلات مغربية مكلومة تنتظر رفات أبنائها بعد أن ماتوا داخل حاويات أزبال بالباراغواي منذ ما يقارب السنة

رغم مرور قرابة 10 أشهر على واقعة العثور على جثث 7 مهاجرين سريين ضمنهم 4 مغاربة داخل حاوية للأسمدة بالبراغواي، إلا أن عائلاتهم لم تتوصل لحد الآن برفاتهم لدفنها .

وقالت خديجة بلمقيدان، وهي خالة أحمد بلميلودي، أحد الضحايا المغاربة، في تصريح صحفي ، إنهم لا يزالون ينتظرون التوصل برفات ابنهم لدفنها بالمغرب، مضيفة أن العائلة في تواصل مستمر مع سفير المغرب في البراغواي.

وأضافت، أن السفير، “أخبرنا بأن الإجراءات معقدة وتأخذ وقتا طويلا، لكننا لم نكن نعتقد أن الأمر سيطول إلى هذه الدرجة”. وأشار مصدر صحفي ، أن عائلات الضحايا تنتظر تسلم رفات أبنائها لتوديعهم، ودفنهم بالمغرب.

وزادت خديجة، قائلة: “الحزن يسكن بيت أحمد، توفي خاله شهرين بعد أن سمع بالفاجعة، حزنا على ابن أخته”، مضيفة أن “السفير يتعاون معنا بشكل مستمر، لقد استطعنا أن نرسل عينات من الحمض النووي لوالدة الفقيد”.

وأردفت، أن وزارة الخارجية أخبرتهم بأن الإجراءات جارية، وأن العينات وصلات إلى البارغواي، غير أنها أكدت أن العائلة سئمت من الانتظار، وأن والدة أحمد تعيش على وقع “حزن عميق منذ ذلك الحين”.

وفي السياق ذاته، نقل “لوديسك”، عن موقع “لاناسيون”، أن النائب العام بالبراغواي، أكد التوصل بأربع عينات من الحمض النووي، أرسلها أقارب الضحايا، غير أن الحالة التي عثر فيها على الرفاة تجعل عمليات إجراء التحاليل “أكثر صعوبة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

وأخيرا … الحكومة تعلن تنظيم عملية مرحبا لعودة الجالية المغربية في الخارج ولو إستثناءا

زلزال بالدريوش والناظور بقوة 4,3 درجات على سلم ريشتر