ضبط أموال مخدرات في شركات بالناظور وطنجة …

تصرح بأرباح تتجاوز حجم نشاطها وتحريات تؤكد علاقات مشبوهة مع شركاء بإسبانيا

كشف التدقيق في حسابات شركات بطنجة والناظور والبيضاء تنشط في الاستيراد والتصدير والبناء، وجود تدفقات مالية غير مبررة، بعدما تبين أن التصريحات الجبائية التي قدمتها تبين مبالغ أرباح لا تتناسب مع حجم نشاطها. وتجري المصالح الأمنية تحريات منذ أزيد من ثمانية أشهر على تحركات أصحاب الشركات، الذين يشتبه تورطهم في علاقات مع شبكات مخدرات تنشط بالمغرب وبمدن بجنوب إسبانيا.
وأفادت مصادر أن الأجهزة الأمنية تمكنت من تجميع معطيات، تشير إلى أن الشركات المعنية مجرد واجهات توظف لغسيل الأموال وأن نشاطها مجرد ذريعة لتغطية نشاطها الأصلي، المتمثل في إدماج أموال تجارة المخدرات ضمن حساباتها السنوية وتقديم نتائج بأرباح تفوق بكثير ما تحققه شركات مماثلة تفوقها حجما، ما أثار شكوكا حول حقيقة نشاطها.
وأكدت مصادر “الصباح” أن إحدى الشركات التي خضعت للمراقبة قدمت حسابات تفيد تحقيقها أرباحا تجاوزت 875 مليون درهم، في حين أن رأسمالها لا يتجاوز 10 ملايين درهم. وتنشط هذه الشركة في الاستيراد والتصدير، إذ تصدر مواد فلاحية إلى إسبانيا، حيث يتم استيرادها من قبل شركات مسجلة بإسبانيا تعود ملكيتها لإسبان ومغاربة وتؤدي المواد المصدرة من المغرب بأسعار مضاعفة، إذ تحول المبالغ إلى حسابات الشركة بالمغرب، كما تستورد مواد أولية، خاصة تلك المخصصة للتعليب، بأسعار أعلى من الأسعار المتداولة في السوق، ما يمكنها من إعادة تحويل الأموال التي تلقتها من عمليات التصدير.
وتنشط شركة ثانية في القطاع العقاري، إذ تنجز شققا فاخرة بالشمال وتبيعها بأسعار خيالية من قبل مغاربة مقيمين بالخارج وإسبان وإيطاليين، ما يمكنها من تحقيق أرباح هامة، تتم إعادة تحويل جزء منها عبر أداء مواد بناء تفوق أثمانها الكلفة الحقيقية. كما أن بعض الشركات المشتبه في تبييضها للأموال لا يتناسب حجم نشاطها مع الأرباح المصرح بها، إذ أن رقم معاملاتها الحقيقي لا يتجاوز 30 مليون درهم، في حين تصرح بأرباح تصل إلى 20 مليون درهم، ما يمثل ثلثي رقم المعاملات.
وفتحت الأجهزة الأمنية المختصة تحقيقات مع مسؤولي هذه الشركات من أجل التدقيق في وثائقها وطبيعة نشاطها وعلاقاتها مع شركائها بالخارج. وأبانت التحريات الأولية أن اثنتين من الشركات المتعامل معها بالخارج، سبق أن تورط مسؤولاها في قضايا الاتجار الدولي في المخدرات، ما يعزز فرضية وجود علاقة بين الطرفين تهم غسيل أموال تجارة المخدرات. وتستعين الأجهزة الأمنية بالوثائق المحاسبية من أجل التحقق من نشاطها، خلال أربع سنوات الأخيرة، كما تستعين بمعطيات المديرية العامة للضرائب وإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، للتحقق من نشاطاتها مع الخارج.
وأكدت مصادر “الصباح” أنه تم حجز جوازات سفر المتهمين بتبييض الأموال، عن طريف تضخيم الأرباح وأداء الضرائب عنها لشرعنتها.

عبد الواحد كنفاوي

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

الأحد 7 فبراير 2021 - 10:29 17
السبت 6 فبراير 2021 - 23:49 3
السبت 6 فبراير 2021 - 19:59 5