in ,

شبه إنعدام للمخيمات الصيفية ، وأخرى رديئة بإقليم الناظور !

 بعد انقضاء كل سنة دراسية و بعد كل التعب والجهد والمثابرة والاجتهاد المتواصل، تأتي العطلة و معها التفكير في كيفية تمضية حيزها الزمني، فالأسر الناظورية تسخر وسائلها وعلاقاتها العائلية من أجل قضاء العطلة، لقد اكتشف الباحثون التربويون أن المنظومة التعليمية غير قادرة بما يكفي بواسطة المقررات الدراسية التقليدية على التجاوب مع قدرات واهتمامات التلميذ، مما دفعهم إلى المناداة بإدماج الأنشطة في المقررات الدراسية، لأن هذا النوع من الأنشطة يتجاوب مع صفة الأنشطة الموازية، وظلت بهذه الصفة عبارة عن أنشطة غير مكتملة الحضور بالبرامج المدرسية، ولتجاوز هذا الأمر فقد تم تغيير التسمية لكي تأخذ مكانتها كمواد ضمن المقرر وليس مكملا له وسميت بالأنشطة المندمجة، لكن تفعيل هذه الأنشطة لازالت يجد أمامها عراقيل وصعوبات كثيرة، فليست الوظيفة التربوية بالمخيم هي إعادة إنتاج ما يتداول بالمدرسة، لكون مرجعيتهما التربوية تنبع من نفس المنبع، وتنادي بنفس القيم والمبادئ، لكن الطريقة التي تحقق الأهداف التربوية تختلف نظرا لطبيعة الأنشطة والفضاء والحيز الزمني. وتتجلى في القدرات التواصلية والعلائقية التي تتطلبها الأنشطة ، وضمن الأنشطة الترويحية المتنوع هناك حاجات أساسية في المخيمات الصيفية التي تكاد تنعدم في إقليم الناظور …كالحاجة إلى الطمأنينة، وهي تعد من الأمور الهامة لكي يشعر الطفل بالراحة في المخيم، فشعوره بالطمأنينة يؤدي إلى ظهور سلوك اكتشاف البيئة المحيطة، بما فيها من أشياء وعلاقات جديدة، وهناك الحاجة إلى المحبة وتعتبر حاجة الفرد إلى إقامة صداقات مع الآخرين وإظهار مشاعر الحب نحوهم حاجة طبيعية عند الإنسان، وترتكز هذه الحاجة أساسًا على اتساق الفرد في علاقته مع نفسه، لأن الذي لا ينسجم في علاقته مع نفسه ولا يحب نفسه لا يستطيع حب الآخر …

Written by kawalissRif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

روسيا توقف ( حراكة ) من الناظور !

الناظور : صهر وإبنة ومعارف برلماني شهير في موسكو ….!