in ,

شباب من الريف في مقابر جماعية أسفل البحر …!

تضاعف عدد ضحايا الهجرة السرية في السواحل القريبة من الريف إلى ثلاث مرات في ظرف سنة، بسبب تزايد عدد المهاجرين غير النظاميين القادمين من الريف ، بعد تفشي القمع المخزني في صفوف الشباب بعد حراك الريف .. القادمين من إفريقيا جنوب الصحراء، الذين يرغبون في ركوب “مقبرة المتوسط”، بهدف بلوغ سواحل الجنوب الإسباني. و كشف تقرير جديد للجمعية الأندلسية لحقوق الإنسان، حول تطور ملف الهجرة من الريف إلى جنوب اسبانيا خلال 2017 أن 64 مهاجراً غير شرعي لقوا حتفهم غرقاً في السواحل الناظور والحسيمة وحتى طنجة ، وهم في طريقهم، على متن قوارب الموت، صوب الجنوب الاسباني ، مبرزاً أن عدد الغرقى تضاعف ثلاث مرات بعدما لم يكن يتجاوز 18 قتيلاً عام 2016.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

جماعة بني وكيل : تواطؤ مكشوف للجهات الوصية على فضيحة الأطعمة الفاسدة بمدرسة ( أقوضاض )

زايو : تقاعس البلدية وراء إحراق مرزوق لنفسه …!