سوق الدعارة في المغرب أمام القضاء الأمريكي …

04/01/2019

تواجه “أمبر ميشيل باركر”، وهي معلمة أمريكية بمدرسة ثانوية بولاية تكساس، تهمة الاتجار بالبشر بعد أن قال المحققون إنها كانت تحاول بيع فتاة قاصر تربطها بها علاقة عائلية لشبكة دعارة بالمغرب. وبحسب وسائل إعلام أمريكية، فقد ألقت عناصر الشرطة بولاية تكساس الأمريكية، القبض على المعلمة، يوم الأربعاء الماضي، بعد عودتها بيوم واحد من المغرب، مضيفة أن “باركر” كانت محل مراقبة منذ أشهر من قبل الأمن بمقاطعة “فريستون” و”ماكلينان” في ولاية تكساس. وأشار المحققون، أن “أمبر ميشيل باركر” خططت لنقل فتاة قاصر إلى المغرب للعمل في الدعارة، مشيرين بحسب ما نقلته ذات المصادر، إلى أنه تم العثور على أدلة تؤكد وجود اتصالات بين “باركر” ورجال بالمغرب عبر الإنترنيت يرغبون في إقامة علاقات جنسية مع الفتاة القاصر. وقالت “بارنيل مكنمارا”، مديرة مقاطعة “ماكلينان”، لشبكة “كيه.إس.تي.إكس” التلفزيونية التابعة لـ “سي بي أس” إن باركر نشرت صورا شبه عارية للفتاة القاصر بملابسها الداخلية، كما عُثر أيضا على صور للفتاة وهي مكشوفة الصدر، مضيفة أن “باركر” روجت للفتاة على أنها عذراء. وأوضحت يومية “واكو تريبيون هيرالد” الأمريكية، أن “باركر” سافرت إلى المغرب في منتصف دجنبر 2018. عادت إلى تكساس في 1 يناير، ليتم اعتقالها في اليوم الموالي ووضعها رهن الاعتقال بسجن مقاطعة “فريستون”.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار