سعيد الرحموني يجهش بالبكاء خلال جلسة خمرية ويتحسر على ضياع مستقبله السياسي

علمت “كواليس الريف” من مصادرها الخاصة أن رئيس المجلس الإقليمي بالناظور سعيد الرحموني بكا ليلة أمس بكاء مريرا على ما آل إليه وضعه, وذلك خلال جلسة خمرية مع بعض أصدقائه المقربين.

ووفق مصادر الموقع, فإن الرحموني أجهش بالبكاء بعد أن احتسى كمية كبيرة من الخمر متحسرا عن المصالح التي فقدها مؤخرا والخيبات المتتالية على المستويين الشخصي والسياسي.

وأفاد الرحموني لأصدقائه, خلال الجلسة الخمرية, أنه ينوي الإستقرار في فرنسا بشكل نهائي للإستثمار هناك, لكن مصادرنا نفت إمكانية ذلك لكون الرحموني غارق في الديون والشيكات بدون رصيد.

واشتكى الرحموني للحاضرين من بعض المنتمين للحزب الذين كانوا يستفيدون منه وبالخصوص بعض القيادات المركزية لحزب السنبلة الذين أداروا له الظهر بعد تراجعه السياسي وطرده من الحزب وانحسار ثروته.

وعبر الرحموني أيضا عن غضبه من بعض الأقلام المأجورة التي لم تعد تسانده بعد انقطاع الأموال عنها.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأحد 7 فبراير 2021 - 10:29 17
السبت 6 فبراير 2021 - 23:49 3
السبت 6 فبراير 2021 - 19:59 5