ساكنة إمزورن تدفع ضريبة نضالها إبان حراك الريف

وجهت البرلمانية الاستقلالية، رفيعة المنصوري، سؤالا كتابيا إلى وزير الصحة، طالبت من خلاله بضرورة كشف الأسباب التي كانت وراء تأخر انطلاق العمل بالمستشفى المحلي لجماعة إمزورن، ضواحي الحسيمة.

النائبة البرلمانية، شددت على أن المستشفى المذكور، تمت تهيئته بالتجهيزات الطبية و اللوجيستيكية من أشهر عديدة، علاوة على تعيين أطقمه الطبية و الإدارية، بيد أن الأخيرة ( الأطقم الطبية و الإدارية ) ولأسباب غير مفهومة – لازالت – تعمل بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالحسيمة.
في حين كان بالأحرى أن تبدأ عملها فمشفى إمزورن.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأحد 7 فبراير 2021 - 10:29 17
السبت 6 فبراير 2021 - 23:49 3
السبت 6 فبراير 2021 - 19:59 5