زعيم حزب الإستقلال يرهق نفسه بين صخور وجبال الدريوش لإستقطاب “مناضلين فاشلين” من بقايا حزب ميت أصلا

13/06/2021

تواصل الأحزاب السياسية حملاتها الانتخابية قبيل حوالي الشهرين من الانتخابات، باستقطاب أعضاء من أحزاب أخرى ذات بريق سياسي أو كفاءات غير منتمية لتكون إضافة لصفوفها، إلا أن حزب الاستقلال في جهة الشرق فضل أن يلعب على وتر مخالف.

واختار حزب “الميزان” أن يعلن عن ضم حزب غير معروف في الساحة السياسية، والإعلان عن التحاق ما تبقى من أعضائه به بصفة رسمية وفي حفل رسمي، رغم أن هذا الحزب المنصهر في كفتي الميزان لا يسمع له صيت في الساحة السياسية المغربية.

وفي هذا السياق، قال منسق حزب الاستقلال بجهة الشرق وعمدة مدينة وجدة، عمر حجيرة، إن “نزار بركة ترأس لقاءً تاريخيا بعين زورة بإقليم درويش للإعلان الرسمي عن اندماج الحزب العهد الديمقراطي في حزب الإستقلال”.

حجيرة، وصف اللقاء بـ”الهام” وحضره إلى جانبه من تبقى بالحزب العهد الديمقراطي، كل من حمدي ولد الرشيد المتحكم في شؤون “الاستقلال”، ونور الدين مضيان، رئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، وكبير حزب علال بإقليم الناظور ، علاوة على مفتشي الحزب والبرلمانيين وأعضاء اللجنة المركزية وعدد من مسؤولي الحزب بجهة الشرق، كما ترأس الأمين العام لحزب الإستقلال اجتماعا تنظيميا بإقليم الناظور”.

كواليس الريف: متابعة

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار