الرئيسية

رعب الدولة الديكتاتورية من التجمعات … الداخلية تمنع ساكنة عدة مدن مغربية من الاحتفال بالعيد النبوي

رضوان الكندوزي:

وجد سكان العديد من المدن المغربية، أمس السبت، أنفسهم محاصرين من طرف القوات العمومية بعد منعهم من إحياء الاحتفالات بالعيد النبوي في عدد من الاحياء والشوارع.

الأنشطة التي كانت عبارة عن مجالس قرآنية، وفرقة أناشيدية، نظمتها جماعة العدل والإحسان، تم منعها في عدة في عدة مدن مغربية، منها تطوان والعرائش والقصر الكبير وبني دجيت والدار البيضاء.

ورفع المشاركون شعار “هادي حملة نبوية.. ماشي وقفة احتجاجية” كتعبير عن رفض المنع الذي طالهم من قبل السلطات المحلية، حيث كان من المفترض أن تجوب مسيرة الاحتفالات التي دعت إليها ساكنة أحياء المدن المذكورة عدد من الأحياء الأخرى.

ففي مدينة العرائش والقصر الكبير، تفاجأت الساكنة بمنع موكب للشموع ليلة أمس السبت بعدما قامت السلطات صباحا بمنع الأطفال من مسيرة اخرى أمام بناية المدرسة الابتدائية المعتمد ابن عباد، بذات المدينة كما تعودت الساكنة على تنظيمها كل سنة بمناسبة ذكرى المولد النبوي.

المنع كذلك طال المواطنين بمدينة بني تجيت، حيث تم تفريق مسيرة لحظات فقط بعد انطلاقها، وكذا بمدينة تطوان حيث قامت السلطات بمنع الموكب الذي تعودت سكان المنطقة على تخليده قبالة مسجد السويقة بالمدينة القديمة.

وبمدينة الدار البيضاء عملت السلطات على حصار موكب الشموع بالفداء درب السلطان مباشرة بعد خروج المصلين من المسجد.

من جهة أخرى أوضحت مصادر مطلعة، أن المنع كان بسبب عدم الحصول على التراخيص القانونية، وأن السلطات المحلية لهذه المدن اتخذت قرار المنع بسبب عدم توصلها بإشعار مسبق من طرف أي جهة يفيد تنظيم مسيرات للاحتفال بالعيد النبوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق