رجال قانون : رفض قبول ملف ترشح محمد بوجيدة لإنتخابات مجلس إقليم الناظور يحمل بين طياته الكثير من اللغط

22/11/2021

كما هو معلوم رفضت عمالة إقليم الناظور ، في شتنبر الماضي ، ملف ترشيح محمد بوجيدة النقابي الشهير ورئيس المجلس الإقليمي ، بداعي عدم إيداعه في الوقت والزمن المناسبين لملف ترشحه لإنتخابات مجلس إقليم الناظور، رغم أن بوجيدة أودع ملفه في الأجل القانوني المسموح به ، حيث إتصل به مسؤول في العمالة ، يخبره خلالها بضرورة إرفاق ملفه ، بإذن موقع من طرف الأحزاب السياسية في الإقليم ، للسماح بأعضائها الذين ترشحوا معه ، للإنضمام إلى اللائحة ( المستقلة ) التي يقودها بوجيدة ، وهو ما تم فعلا ، وفي ظرف قياسي ، وفي اليوم الأخير المسموح به للترشح ، حيث أودع ما تبقى من الوثائق المطلوبة .

لكن المفاجأة كانت قوية ، تبين بالملموس الفيتو الذي وضع أمام النقابي الشهير ، الذي يمتلك رصيدا مهما في النضال ، وشارك في عدة ندوات دولية ، للدفاع عن مغربية الصحراء ، كما كان ندا وخصما شرسا لأركان وثوابت الفساد في المنطقة ، حيث إدعى مسؤول تلقي ملفات الترشيح ، أن الوقت القانوني قد إنتهى ، رغم أن بوجيدة كان من ضمن الأوائل الذين أودعوا ملفاتهم ، وبطلب من العمالة ، قام بإلحاق وثائق تبين السماح من طرف بعض الأحزاب بالناظور لمنتخبيها الجماعيين ، للترشح ضمن لائحة المستقلين ، في المجلس الإقليمي، التي كان على رأسها محمد بوجيدة .

ووفق مصدر معلوم من عمالة إقليم الناظور، فإن بوجيدة وضع شكاية أمام القضاء لتبيان حقيقة رفض ملف ترشحه القانوني ، والذي لم تكن تنقصه أي وثيقة ، إستنادا إلى شهادات إستقاها موقع “كواليس الريف” ، من خبراء في المجال ، ورجال قانون .

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار