رئيس جماعة الناظور يساهم في تبذير المال العام من خلال التوقيع على وثيقة غير قانونية

16/07/2020

رغم مرور تسع سنوات على دستور 2011 ، الذي تضمن مجموعة من القواعد والقوانين المؤطرة لمختلف السلط ، مع ربطه المسؤولية بالمحاسبة في تسيير وتدبير الشأن المحلي ، فإن سياسة رئيس جماعة الناظور ، رفيق مجعيط، أصبحت فاشلة تماما ، بعد تسليمه أمور التسيير والتدبير للسلطة الإقليمية ، ومن خلال ذلك كل أمور شؤون الجماعة بطريقة غير قانونية بتاتا ، و دون اكثرات لأي كان ، ويتجلى ذلك في ارتكابه عدة خروقات و اختلالات، بإملاء من عامل إقليم الناظور ، في جهل تام لميكانيزمات وأبجديات تسيير مرافق الجماعة، التي تعتبرها السلطة بَحيرة مصلحية .

وفي تحد سافر للقوانين الجاري بها العمل ، عمد مجعيط ، بمقتضى قرار عشوائي مفتى عليه من السلطة الوصية ، للتوقيع على وثيقة الإبراء من الدين لمجموعة الشعبي للإسكان ، وذلك يومه الخميس 16 يوليوز ، ( بحسب مصدر من عمالة إقليم الناظور ) ، وذلك لإعفاء المجموعة السكنية من الديون المترتبة عنها لصالح الجماعة ، والتي تراكمت منذ 1993 , في مقابل ستستفيد المجموعة العقارية الشهيرة من دعم حكومي قدره مليارين ونصف ، بعد الإدلاء بوثيقة تبرئة الذمة من الدين .

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار