ذبح مغربية أمام رضيعها وسط مدينة بضواحي بروكسيل

02/06/2021

لقيت سيدة مغربية مصرعها٬ بضواحي العاصمة البلجيكية بروكسيل، بعد تلقيها طعنات قاتلة بآلة حادة من طرف مجهول أمام المارة بإحدى شوارع بلدية “إفير”.

وحسب وسائل إعلام بلجيكية، فإن الضحية البالغة من العمر قيد حياتها 36 سنة، أم لثلاثة أطفال، كانت رفقة رضيعها في عربة أطفال، عند الساعة 7.40 دقيقة بالتوقيت المحلي، عند تقاطع شارع “دي دو ميزون” و”مقبرة بروكسيل” في بلدية إيفير بالعاصمة البلجيكية، عندما اعترض طريقها مجهول قبل أن يوجه لها طعنات على مستوى العنق على مرأى ومسمع المارة، مسببا لها جرحا عميقا ثم لاذ بالفرار.

وأضافت المصادر ذاتها، أن المتواجدين بالمنطقة المذكورة لحظة وقوع الجريمة، حاولوا إسعاف الضحية، غير أن خطورة الإصابة عجلت بوفاتها فور وصولها إلى المستشفى، مشيرة إلى أنها تعرض لـ7 طعنات.

وأشارت المصادر نفسها، إلى أن الطفل الرضيع الذي كان برفقتها لم يتعرض لأي أذى وتمت حمايته من طرف المارة.

وزادت المصادر عينها، أن مجموعة من المواطنين طاردوا الجاني، غير أنهم لم يستطيعوا الإمساك به، وتم إخطار المصالح الأمنية التي حلت بعين المكان وسخرت مروحية للبحث عن المجرم قبل تحديد مكانه وتوقيفه.

واستنادا للمصادر ذاتها، فإن الجاني يدعى أندي ويبلغ من العمر 21 سنة، وهو من دولة افريقية جنوب الصحراء، مشيرة إلى أن وكيل الملك أكد أنه شخص مختل عقليا وسبق له أن قضى مدة كبيرة في مستشفى الامراض العقلية، وسبق أن اعتدى على 20 شخصا في حواد مماثلة.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار