in

حوليش يوزع الدعم المخصص للجمعيات بالناظور على مقربيه ومساعديه في الحملات الانتخابية

علمت “كواليس الريف” من مصدرها ببلدية الناظور أن دورة استثنائية سيعقدها المجلس البلدي يوم الإثنين المقبل 24 دجنبر 2018 ستدرج فيها 3 نقط منها دعم الجمعيات والفرق الرياضية بالناظور .

وأفاد ذات المصدر أن البلدية رصدت مبلغ 360 مليون سنتيم للجمعيات والفرق الرياضية التي تستفيد من مبالغ مهمة (فريق الفتح رصد له مبلغ 40 مليون وهلال كرة القدم 28 مليون), لكن أمينة الوليد التي تترأس اللجنة قامت بتخفيض الدعم المخصص للفرق الرياضية من أجل توزيع الفائض على جمعيات يتم إقصائها من الدعم.

لكن حوليش له يرقه ما تقوم به أمينة الوليد التي تسعى إلى استفادة أكبر عدد من الجمعيات من الدعم, لأن ذلك سيؤدي إلى تقليص استفادته من الجمعيات التابعة له, لذلك قام باستبعاد أمينة الوليد وتولى شخصيا رفقة حسين أوحلي مهمة توزيع الدعم حسب هواه من أجل أن تستفيد الجمعيات البامية وجمعيات الانتهازيين التي لا تفيد الناظوريين في شيء بل تفيده هو خلال الحملات الانتخابية.

هذا وقد تقدمت المئات من الجمعيات بطلب الدعم من المجلس البلدي لكن هزالة المبلغ المرصود والمحسوبية التي يقوم بها حوليش تعني إقصاء أغلب الجمعيات من الدعم …!

هذا وقد أدرج في جدول أعمال الدورة الاستثنائية التي فرضها عامل الإقليم ثلاث نقط, الأولى تتعلق بتحويل بعض فصول الميزانية لأداء مبلغ 877 مليون سنتيم من الديون لفائدة مكتب الكهرباء تتعلق بالإنارة العمومية, من خلال الاقتطاع من تعويضات الموظفين (حوالي 455 مليون) ومساهمة البلدية في صندوق التقاعد (حوالي 60 مليون) ومبالغ أخرى, مما يعني تضرر الموظفين من هذه الاقتطاعات ودليل على فشل حوليش في التسيير.

في حين تتعلق النقطة الثالثة التي فرضها العامل كذلك فتتعلق بتحويل مبالغ مالية لفائدة مجموعة العمران …!

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إنطلاق مهزلة المهرجان المتوسطي بالناظور من أجل الإغتناء والتخلص من ديون الرحموني

إعتقال أول المشيدين بقطع رأس السائحتين لويزا ومارين