بسبب الخيانة … حزب التجمع الوطني للأحرار سيعلن ثورة تغيير شاملة في صفوفه قيادته بإقليم الدريوش

يعتزم حزب التجمع الوطني للأحرار تجديد هياكله بإقليم الدريوش، والإعلان عن نهاية حكم واستحواذ عائلة ( آل البوكيلي ) ، وكشف مصدر كبير من الحزب بالمنطقة ، أن الحزب سيعيد بناء نفسه بالإقليم ، وسيقدم على استقطاب وجوه جديدة ، ضمنها منتمون لأحزاب أخرى ، وكفاءات ورجال أعمال شباب ، وذلك بسبب ما أسماه المصدر ، تسجيل خيانة عظمى من طرف بعض منتسبي الحزب الكبار ، بالإقليم ، لمرشحي حزبهم ، في إنتخابات الغرف المهنية والمجلس الإقليمي ، ومجلس المستشارين .

وكشف المتحدث  أن حزب التجمع الوطني للأحرار بالإقليم سيتمكن من تغيير سياسته ، وإعلان القطيعة مع التحكم من قبل عائلة آل البوكيلي، الذين سيبقون منتمين عاديين ، مع إبعادهم من مراكز المسؤولية داخل الحزب ،  وسيتم تشكيل مكتب إقليمي أساسه الشباب ،  من خلال استقطاب وجوه بارزة على مستوى الإقليم ، ستعزز صفوفه في الانتخابات الإستحقاقات المقبلة.

وشدد المصدر نفسه على أن رئيس المجلس الجماعي محمد البوكيلي ، هذه هي آخر لاية له ، وسوف لن يعاد ترشيحه للمنافسة على رئاسة مجلس الجماعة ، كما هو الشأن كذلك لشقيقه عبد الله البوكيلي، الذي سوف لن يعاد الرهان عليه مستقبلا ، في أي إستحقاق إنتخابي ، كما أنه سوف لن يتم تزكية أي كان من عائلة البوكيليين ، للمناصب المهمة في ذات الإقليم .

وسيتولى مهام المنسق الاقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بالدريوش خلال المؤتمر القادم ، رجل الأعمال ، الشاب ، إسماعيل شنوف ، الذي سيشكل فريقه من شباب الإقليم من ذوي الكفاءة ، والذين من شأنهم تقديم إضافة للحزب ، بعيدا عن التناحر القبلي ، والمصالح الذاتية.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

الأحد 7 فبراير 2021 - 10:29 17
السبت 6 فبراير 2021 - 23:49 3
السبت 6 فبراير 2021 - 19:59 5