حزب الأصالة والمعاصرة مهدد بفقدان مقعده البرلماني بالدريوش .. والخلفيوي يتهم الطاوس وبوصميض بالخيانة !

تحاول قيادة حزب الأصالة والمعاصرة في الدريوش ، القطع مع المشكلات التنظيمية المتواصلة، حيث قدم المستشار البرلماني مصطفى الخلفيوي، المرشح بدائرة الدريوش ، للإنتخابات التشريعية الخاصة بالغرفة الأولى ، مبادرة لإنهاء أزمة الحزب خلال اجتماعات يجريها كل مساء ، مع منتخبي الحزب بالإقليم ، وبخاصة بجماعة ميضار والضواحي ، لمناقشة الصعوبات التي يتخبط فيها الحزب ، وتراجع حظوظه للفوز بإحدى المقاعد الثلاثة ، المخصصة للإقليم .

وأقر الخلفيوي بوجود أزمة مستفحلة وخانقة داخل حزب الأصالة والمعاصرة بالإقليم ، بسبب وجود “خونة” داخله من المنتخبين ، الذين يناصرون مرشحين من أحزاب أخرى ، دون ذكر إسمهم ، ويقصد كل من محمد أوراغ ( بوصميض ) رئيس جماعة أزلاف ، وشواري محمد رئيس جماعة إفرني ، ثم عبد ابسلام الطاوس رئيس جماعة ميضار .

مؤكدا أن هؤلاء ، يحاولون تغليطه ، بأنهم بجانبه ، إلا أنهم في الحقيقة ( يقول الخلفيوي ) ، هم في جانب مرشح آخر ، معروف بالتخلويض ، على صعيد المنطقة ، ( حسب تعبيره ) ، وكشف أن هناك سيناريو ركيك وضعيف الإخراج ، كتبه مرشح حزب الإستقلال منعم الفتاحي، ملخصه ( يقول الخلفيوي ) ، وجود قطيعة وهمية بين الثلاثي المعلوم ، والمرشح الإستقلالي .

وقال الخلفيوي ، خلال لقاء جرى مؤخرا ، أن هناك اختلافات في التقدير ، لدى الفتاحي ، وأنه سيخرج من المعركة خاوي الوفاض ، كما أشار إلى أن التجمعي شوحو العضو بجماعة ميضار يمتلك قاعدة انتخابية مهمة تزيد عن ألفي صوت ، يجري مفاوضات معه لدعمه ، لكن الشرط الوحيد لدى شوحو ، هو أن لا يترشح الطاوس مجددا لرئاسة جماعة ميضار .

وشدد المتحدث ، أن حزب الأصالة والمعاصرة بالإقليم يجب أن يتجاوز خلافاته في أقرب وقت ممكن .

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like