in ,

جماعة تيزطوطين وساكنتها تحت وطأة راعي الغنم ( الحلقة 15)

مازالت ساكنة الجماعة القروية تيزطوطين تعيش تحت ليل المعاناة و التهميش والإقصاء الممنهج على جميع المستويات، في غياب تام لأبسط الحاجيات الضرورية للساكنة القروية، وهو ما يدل على فشل تسيير المجلس الحالي للشأن المحلي وما يكتنفه من غموض كبير مع توالي الدورات السرية والعلنية لعقود من الزمن بدون فائدة تذكر والتي يسوق فيها الساهرين على مصالح الساكنة كل ما يخدم مصالح راعي الغنم الذي سيطر بالمطلق على حقوق وأرزاق الناس … لدرجة يعرضهم للبيع في مزاد الانتخابات والتي يجني من وراء ذلك الملايير …
وقد أكد عدد من أبناء المنطقة لـ “كواليس الريف ” رفضوا الإفصاح عن أسمائهم والدواوير المنحدرين منها خوفاً من مضيقات وبطش الراعي بأن الجماعة تعيش في عزلة تامة بسبب تفشي الفساد وسوء التدبير والتسيير وغياب إرادة حقيقية لممثلي الساكنة وعلى رأسهم السلطة الإقليمية في التعامل مع قضايا الجماعة وفك العزلة عنها التي تكتوي تحت نار التهميش، أمام تبخر الميزانيات المرصودة للمشاريع التنموية، في ظل جبروت وتوغل الراعي .. لكن السؤال المطروح أين نصيب الجماعة من مشاريع الطرق و المدارس و…؟ و أين هي التنمية البشرية وحتى الإسمنتية بهذه الجماعة ؟ ويتساءل شباب الجماعة متى يرفع التهميش و المعاناة عن ساكنة جماعة تيزطوطين الذي تعيش تحت وطأة راعي الغنم ، الذي يهدد السكان ..في ظل تشعب علاقاته مع السلطة والأعيان وذوي النفوذ في الإقليم …
وفي ظل عدم قيام المجلس القروي للجماعة بما يلزم لردع الراعي

Written by kawalissRif

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Loading…

0

ودادية قضاة المغرب يصدرون بلاغ حول محاكمة معتقلي الريف !!

معدل العنوسة يتفاقم في الريف !!