جرأة : نزار يهاجم الأمن المغربي ، ويتهم أخنوش والعثماني بتفقير المغاربة

14/06/2021

خص نزار البركة، الأمين العام لحزب الإستقلال، الأحد، هجوما قويا على حكومة سعد الدين العثماني، وعلى الأحزاب المشاركة فيها، خصوصا حزبي “العدالة والتنمية” و”التجمع الوطني للأحرار”، معتبرا أنهم ساهموا في تفقير المغاربة.

وسجل بركة، خلال مشاركته في لقاء لحزبه في مدينة وجدة، أن مستوى النمو الإقتصادي بالمغرب تراجع منذ خروج حزب الإستقلال من الحكومة، ورجع إلى المستويات التي كان يسجلها المغرب سنوات التسعينيات.

وأضاف البركة، بأن سياسات حكومتي عبد الإله بنكيران، وسعد الدين العثماني أضافتا مليون مواطن إلى قائمة الفقراء، بعدما كانوا في الطبقة المتوسطة، وذلك نتيجة لتضرر مناعة الإقتصاد الوطني، حسب قوله.

وعاد البركة غلى إثارة موضوع تحرير أسعار المحروقات، والأرباح الهائلة التي حققتها الشركات العاملة في القطاع، معتبرا أن المشكل ليس فقط جشع الشركات واللوبيات المتحكمة في القطاع، بل الحكومة التي لم تقدر على مواجهة هذا الجشع ولم تنجح في تسقيف الأسعار، ولم تنجح بالتالي من حماية المواطنين.

وسجل بركة أن الطبقة الوسطى تضررت بشكل كبير خلال هذه الفترة، حيث فقدت 20 بالمائة من قدرتها الشرائية، يقول المتحدث، كما زادت الفوارق الإجتماعية بشكل كبير، وصار 20 بالمائة من المغاربة المنتمين للطبقة الأغنى يستأثرون بـ54 بالمائة من الدخل، مقابل حصة لا تتجاوز 46 بالمائة فقط لـ80 بالمائة الباقية من المواطنين.

وحمل المتحدث الحكومة مسؤولية ما عاشته أقاليم الشمال، خلال الأسابيع الماضية بعدما تضررت الساكنة من توقف التهريب المعيشي، معتبرا أن “ما وقع في سبتة عار على المغرب.. عار أن نرى المغاربة يغامرون بحياتهم ليدخلو مدينة سبتة المحتلة”.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار